التصعيد الجزائري ضد إسبانيا وراء تكبد اقتصاد البلدين خسائر فادحة

18 أغسطس 2022 - 19:30

شنت الجزائر حربا اقتصادية على إسبانيا بعد عجز كلي عن تحقيق أهدافها بالضغط الدبلوماسي، على خلفية دعم مدريد لمقترح الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب لحل النزاع المفتعل في الصحراء المغربية.

التصعيد الجزائري تجاه إسبانيا، تسبب في تكبد رجال الأعمال الإسبان والجزائريين خسائر فادحة، منذ بداية التحرك الجزائري ضد إسبانيا في 18 مارس الفائت، بعدما وصفت الحكومة الإسبانية في رسالة بعث بها سانشيز، إلى الملك محمد السادس، مبادرة الرباط للحكم الذاتي في الصحراء بـ”الأكثر جدية للتسوية في الإقليم المتنازع عليه”.

رئيس جمعية الخزفيين الجزائريين منصف بودربة في تصريح لصحيفة “إندبنتي” الإسبانية قال، “كل شيء مغلق”، وهو ما تشتكي منه شركات السيراميك الإسبانية في إقليم ليفانتي جراء توقف أعمالها، وإن كان هؤلاء المهنيون يدركون أنها “قضية دبلوماسية”، إلا أنهم لا يعرفون كيف سيتم حلها مما يعيشون معه قلقا متزايدا.

ولا تزال الخسائر الاقتصادية تتراكم دون أفق للحل، ووصلت خسائر السيراميك إلى 30 مليون أورو في القطاع الإسباني، فيما تتوقع الدائرة الإسبانية الجزائرية أن تصل الخسائر إلى 650 مليون أورو، وهو تقدير يستند إلى أرقام صادرات من إسبانيا تم تسجيلها العام الماضي.

تم استثناء الغاز من الحظر رغم أن صادراته من الجزائر إلى إسبانيا انخفضت بشكل كبير بسبب إغلاق الأنبوب المغاربي الأوربي، وهو ما حد من التأثير الذي كانت تمارسه الجزائر على القرار السياسي الأوربي.

الجزائر في آخر حركية دبلوماسية أجرتها يوم الإثنين الفائت لم تعين أو تعيد إرسال سفيرها الذي سحبته بشكل مؤقت من مدريد، بل عمدت إلى تعيينه سفيرا لها في باريس، في تكريس لضبابية في العلاقات بين البلدين، وهو ما سيتم تجاوزه ورضوخ الجزائر إلى الأمر الواقع، لتعين سفيرها في مدريد لأنه حسب مراقبين، فإن الجزائر متأكدة من أن مدريد “لن تتراجع عن موقفها بخصوص الصحراء، لأنه موقف دولة وليس موقفا خاصا بالحكومة الإسبانية أو رئيسها”.

يذكر أن الجزائر علقت في 8 يونيو الفائت معاهدة الصداقة مع إسبانيا ردا على زيارة قام بها سانشيز إلى المغرب بدعوة من الملك محمد السادس في مارس الفائت.
الزيارة جدد فيها المسؤول الإسباني دعم بلاده لخطة الحكم الذاتي المغربية، مما أنهى أزمة دبلوماسية بين مدريد والرباط استمرت نحو عام بسبب استقبال مدريد بشكل سري زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إبراهيم غالي وما تبعها مع قرار الرباط سحب السفيرة المغربية من مدريد.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.