استمرار الجدل حول الفساد في الأحزاب بين البي جي دي والاستقلال

28 يناير 2014 - 13:38

وقال عبد الإله بنكيران في إطار حديثه عن انتشار آفة الرشوة في المجتمع٫ أنه يمكن توجيه الانتقادات للحكومة في هذا المجال٫ ولكن الأحزاب عليها هي كذلك ان تحارب الفساد والرشوة داخل صفوفها٫ وقال أن بعض الاحزاب بالرغم من أن بعض أعضائها ضالعون في ضحايا فساد٫ إلا انها تقوم مع ذلك بالدفاع عنهم ٫ في حين أن حزب البي جي دي عندما تم الحكم على احد مناضليه  في اطار قضية رشوة٫ تم طرده من الحزب.

 وفي الوقت الذي ربط البعض بين قول رئيس الحكومة وملف الاتحاد السابق خالد عليوة٫ يبدو أن حزب الاستقلال لم يعجب بتدخل رئيس الحكومة٫ وفهم أن الرسالة موجه له في إطار مخلفات قضية شقة الوزيرة السابقة ياسمينة بادو.

حيث سارع  خالد السيبع من فريق الإستقلال للرد على رئيس الحكومة  بالرغم من أن تدخله كان من أجل طرح سؤال ليست له أي علاقة بالموضوع٫ حيث قال سيبع أنه لا يجب اطلاق الأحكام وترك القضاء لقول كلمته٫ كما أضاف بان حزب البي جي  دي فيه مجموعة من الأشخاص الذين توبعوا قضائيا٫ وصدرت ضدهم  مجموعة من الأحكام.

وقال بنكيران أن الرشوة ظاهرة عالمية لكن المشكل فالمغرب أن ( الشعب ساكت)٫  كما ان انتشار هذه الظاهرة يؤثر على المناخ الإقتصادي في المغرب٫ ولا يشجع على جلب الإستثمارات٫ كما أكد انه سيتم العمل على تفعيل خط هاتفي لاستقبال مكالمات المواطنين الذين يريدون التبليغ عن حوادث الرشوة.

شارك المقال

شارك برأيك