الــ(FDT) : استقبال الرئيس التونسي لزعيم البوليساريو "طعنة غدر"

27 أغسطس 2022 - 13:30

نددت الفيدرالية الديمقراطية للشغل باستقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو الانفصالية أمس الجمعة، معتبرة أن هذه الخطوة غير المسبوقة، “تضرب في العمق ما راكمته الدولتان والشعبان المغربي والتونسي من علاقات الأخوة والمحبة والحرص على مصالحهما المتبادلة”.

واعتبر المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل أن ما أقدم عليه الرئيس التونسي “طعنة غدر تنكرت لكل قيم الإخاء والتضامن، التي ما فتئ المغرب يكرسها مع تونس وشعبها العظيم، بقيادة جلالة الملك، وذلك عبر مبادرات ميدانية قوية سواء خلال أزمة كوفيد 19 أو بعد الهجمات الإرهابية، التي استهدفت تونس وخلال كل المحطات المصيرية قبل وبعد الاستقلال”.

وأوضحت النقابة في بلاغ لها أن فرض الدولة التونسية لمشاركة الكيان الانفصالي بشكل أحادي هو “خارج الأعراف الدبلوماسية والقواعد المؤطرة للشراكة بين الدول الأعضاء في ندوة طوكيو للتنمية في إفريقيا (تيكاد)”.

وأشار البلاغ إلى أن الفيدرالية الديمقراطية للشغل باعتبارها امتدادا للحركة النقابية المغربية الأصيلة، خرجت عن بكرة أبيها احتجاجا وتنديدا باغتيال الزعيم النقابي التونسي فرحات حشاد، مؤكدة أنه “بقدر ما تجدد اعتزازها بهذا الرصيد التاريخي المشرق والمشترك، فإنها تعبر عن حرصها الدائم على علاقات الأخوة والمحبة والنضال مع الحركة النقابية التونسية والشعب التونسي الشقيق، والذي عكرته هذه الخطوة الاستفزازية للرئاسة التونسية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي