المرزوقي: ما قام به قيس سعيد عمل مدان بكل المقاييس لأنه غير مسؤول ومضر بمصلحة تونس

27 أغسطس 2022 - 19:00

قال منصف المرزوقي، الرئيس التونسي الأسبق، تعليقا على استقبال قيس سعيد، الرئيس التونسي، لإبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، « نحن أمام عمل مدان بكل المقاييس لأنه غير مسؤول، مضر بمصلحة تونس ضرره بالحظوظ الضعيفة لإخراج الاتحاد المغاربي من غرفة الإنعاش ».

وأضاف المرزوقي منتقدا الرئيس قيس سعيد، في تدوينة له بصفحته الرسمية على « فايسبوك »، بقوله : »بخصوص لب الموضوع عندما تنتهج طريقا سواء في السياسة أو في الخيارات الكبرى للحياة يجب أن تعرف إلى أين يصل بك هذا الطريق ».

وشدد المرزوقي على أن « طريق المواجهة المتواصلة مع المغرب… أدى بنا لتوقف بناء الاتحاد المغاربي مع ما يعنيه الأمر من ضياع فرص كبيرة لنهضة الاقتصاد المغاربي، وإنهاك الشقيقين الكبيرين بميزانيات تسلح العاطلون أولى بها ».

وعلق المرزوقي قائلا أيضا: » إن العذابات مسترسلة للصحراويين الذين لا أفق لهم في مخيمات تندوف غير البؤس جيلا بعد جيل ».

واعتبر المرزوقي، أن « استقبال قيس سعيد لرئيس البوليساريو كما لو كان رئيس دولة معترف بها عالميا وضع تونس في صف شقيق ضد شقيق آخر ».

وشدد الرئيس التونسي الأسبق، على أننا « في أمس الحاجة لإنهاء الخصومة، لا لصب مزيد من الزيت على النار… والدليل تعالي الصراخ من كل الأرجاء وتراجع كل مقومات الحوار الهادئ والبناء بين أفراد العائلة الواحدة ».

وأبرز المرزوقي أنه « منذ انطلاق أزمة الصحراء والموقف التونسي، أيا كان الرئيس، ثابت لا يتغير، ويسعى إلى المصالحة بين الشقيقين المتخاصمين وليس الوقوف مع هذا ضد ذاك »، معتبرا أن قيس سعيد، الذي وصفه بـ »المنقلب، خرج عن هذا العرف ».

وقال المرزوقي معلقا على ما قام به قيس سعيد، إن « الحل الوحيد للصحراويين ليس الجري وراء دولة لن ترى النور إلا على أنقاض المغرب، وهو أمر لا ممكن ولا وارد ولا في مصلحة أحد، لأن مثل هذا السيناريو يفترض حربا طاحنة قد تدمر لا قدّر الله الجزائر كما تدمر المغرب دون أن تضيف شيئا لوضع الصحراويين »، معتبرا أن « الحل الوحيد الذي في مصلحتهم ومصلحة المغاربيين جميعا هو الحكم الذاتي بكل المكونات، ودون إقصاء أي طرف سياسي داخل الوطن الواسع الذي هو المغرب، داخل الوطن الأوسع الذي هو الاتحاد المغاربي ».

وأكد المرزوقي أيضا أن  » الاتحاد المغاربي الذي ستبنيه شعوب ودول مستقلة في حدودها الحالية رهين بالقطع مع سياسات أثبتت عقمها وخطورتها ».

وأضاف المرزوقي في تدوينته « ليست تونس من طعنت المغرب في الظهر وإنما منقلب طعن من قبل تونس في ديمقراطيتها ودستورها ومؤسساتها وعلاقاتها مع ليبيا والدول الديمقراطية وأوصلها إلى حالة لا نتمناها لعدو فما بالك لشقيق ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي