مجلس جهة كلميم وادنون يستنكر استقبال قيس سعيد زعيم الانفصاليين لأنه يمس بسيادة المغرب

28 أغسطس 2022 - 06:00

استنكر مجلس جهة كلميم وادنون، « الفعل الشنيع » للرئيس التونسي المتمثل في الاستقبال الذي خصصه، أمس، لزعيم الميليشيا الانفصالية، في إطار قمة (تيكاد) الثامنة.

وقال المجلس، في بلاغ أصدره أمس السبت، إنه « على إثر الدعوة والاستقبال اللذين خص بهما رئيس الدولة التونسية زعيم المليشيا الانفصالية، متجاهلا بذلك العلاقات التاريخية بين الدولتين والشعبين المغربي والتونسي اللذين جمعهما النضال المشترك وتربطهما أواصر الدم واللغة والدين، نستنكر هذا الفعل الشنيع في حق المغرب والمغاربة، ونعتبره مساسا بمشاعر الشعب المغربي وضربا بالأعراف الدبلوماسية بين المغرب وتونس عرض الحائط، وسابقة مرفوضة شكلا ومضمونا لا يمكن إلا أن تؤدي للخلافات والتفرقة بين شعوب ودول المغرب الكبير التي هي في أمس الحاجة إلى الاتحاد والتكتل ».

وأكد البلاغ أن مجلس جهة كلميم وادنون، وانطلاقا مما أقدم عليه الرئيس التونسي، ومن الإساءة التي صدرت من قبله في حق الشعب المغربي، يعبر عن استنكاره « الشديد » لأي خطوة تهدف إلى المساس بمقدسات وثوابت المملكة وعلى رأسها الوحدة الترابية وسيادة المغرب على كل أراضيه من طنجة إلى لكويرة.

وأعلن  المجلس تشبثه بروح اتحاد المغرب العربي والتضامن بين دوله وشعوبه، وشجبه لكل تشويش عليه، وكذا دعمه لصرح هذا الاتحاد الذي أرسى دعائمه المغفور له الحسن الثاني.

كما شدد على أن « هذا النوع من الأساليب لا يزيد الشعب المغربي إلا إصرارا وعزيمة على مواصلة المسيرة التنموية بقيادة الملك محمد السادس في ربوع المملكة عامة والأقاليم الجنوبية خاصة ».

وبعد أن أكد دعمه وتشبثه بالخطوات التي اتخذتها الدبلوماسية المغربية بشأن ما أقدم عليه الرئيس التونسي، دعا مجلس الجهة الأشقاء التونسيين إلى « استحضار التاريخ الطويل من التعاون المشترك بين المغرب وتونس، من أجل تحقيق التضامن المغاربي والحفاظ على أواصر الأخوة بين الشعبين الشقيقين ».

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي