بنكيران: وصفتنا لإصلاح التقاعد لن تحل المشكلة.. ستؤجل الأزمة لثماني سنوات فقط!

09 فبراير 2014 - 18:25

هل سينفذ بنكيران خطة وزيره المنتدب في الميزانية، إدريس الأزمي الإدريسي، حول إصلاح أنظمة التقاعد؟ 

«من يطرح علي سؤال هل سننفّذ هذه الإجراءات، أسأله بدوري: هل يعتقد أننا نملك الاختيار؟»، يقول رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، في رده على أسئلة « اليوم24».

الوزير الأزمى كان قد طرح أربعة محاور للإصلاح تتمثل في الرفع من مساهمات الأجراء في صناديق التقاعد، ثم الرفع من سن التقاعد ليصل في النهاية إلى 65 سنة، وتخفيض قيمة المعاشات، ومراجعة طريقة احتسابها. 

رئيس الحكومة أكد لـ«اليوم24» عدم إمكانية التراجع عن أي من الإجراءات الأربعة، «لأنها مجتمعة لن تمكّننا إلا من ربح ثماني سنوات إضافية قبل العودة إلى حالة الخطر والشروع في استهلاك احتياطيات صناديق التقاعد، أي أننا لسنا بصدد إصلاح أنظمة التقاعد، بل فقط محاولة تأجيل الأزمة سنوات أخرى، أما الإصلاح فهو أمر آخر يتمثل في جمع هذه الصناديق كلها في صندوق واحد ومراجعة شاملة لكيفية تدبيرها».

 وعما إن كانت حكومته ستمرّ إلى مرحلة الإصلاح الشامل بعد اتخاذ إجراءات «تأجيل الأزمة»، قال بنكيران إن ذلك مستبعد، «لا يمكن أن نفعل كل شيء في ولايتنا هذه، إذا استطعنا فقط تنفيذ هذه الإجراءات الضرورية لتجنّب الأزمة فسيكون ذلك جيدا لأننا سنمنع إفلاس صناديق التقاعد».

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي