أسباب أمنية وراء تأجيل زيارة الملك إلى مالي

13 فبراير 2014 - 11:04

الزيارة التي كان من المقرر أن تبدأ يوم أمس حسب ما أعلنت عنه الرئاسة المالية، قبل أن تعلن بأنه تقرر تأجيلها لبضعة أيام دون أن تعلن أسباب هذا التأجيل.

لكن العديد من وسائل الإعلام المالية قالت بأن السبب وراء تأجيل هذه الزيارة هو الاضطرابات الأمنية، حيث أن الزيارة الملكية كان يعول عليها من أجل بدء جهود الوساطة بين طرفي النزاع كما أنه كان من المقرر أن يلقي الملك خطابا في البرلمان المالي سيكون بمثابة خارطة طريق للتسوية في مالي،خاصة بعد أن الاستقبال الملكي للأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد بلال أغ شريف.

وقالت وسائل الإعلام المالية على أن الزيارة تقرر تأجيلها في آخر لحظة بعد أن أعلنت مالي حالة الطوارئ في جميع مناطق البلد على خلفية اختطاف خمسة أعضاء في الصليب الأحمر دون أن يتم التعرف على الجهة التي قامت بالاختطاف، هؤلاء العاملين مع المنظمة الدولية اختفوا منذ الثامن الشهر الجاري قبل أن يتم الإعلان يوم الثلاثاء الماضي على أن منظمة التوحيد والجهاد هي المسؤولة عن هذا الاختطاف، ولحد الآن مازال مصير الرهائن مجهولا، لذلك فقد ارتأت السلطات المالية أن يتم تأجيل الزيارة حتى تتحسن الأوضاع.

وللإشارة فإن الزيارة التي سبق وأن تم الإعلان عنها كانت ستدوم ليومين وهو نفس الأمر بالنسبة للتاريخ الجديد للزيارة حيث ستنطلق يوم 18 من شهر فبراير إلى غاية 20 من نفس الشهر سيلتقي خلالها الملك محمد السادس بالرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا وبعد سيلقي الملك خطابا في البرلمان المالي. 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي