الخلفي: مؤامرات تقسيم المغرب اشتدت والتغلغل الصهيوني بالوطن تسارع

17 سبتمبر 2022 - 11:00

قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي السابق باسم الحكومة، والقيادي في حزب العدالة والتنمية، إننا “في مرحلة اشتدت فيها مؤامرات تقسيم بلدنا، واستهداف مؤسساتنا الوطنية، وتسارع التغلغل الصهيوني بالوطن، واستهداف الفئات المستضعفة في المجتمع”، مؤكدا أن “أمتنا ومؤسساتنا بحاجة إلينا”.

وأوضح الخلفي، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني السابع لشبيبة حزب العدالة والتنمية، الذي ينعقد ببوزنيقة، أن “واجب المرحلة يقتضي من الشبيبة الصمود والاستمرار في النضال”.

وقال الخلفي مخاطبا أعضاء الشبيبة، “مسؤوليتكم كبيرة في إبقاء جذوة الأمل والإصلاح في الأمة”، مشددا على أن “هذا الأمر ليس بخيار، بل واجب ومسؤولية”.

ونوه الخلفي بما قام به الحزب في السنوات العشر الماضية، من “صون وحرص شديد على حماية البلد من المس بأمنه واستقراره ومؤسساته”.

وأضاف، “قدرنا اليوم، هو أن يساهم كل واحد منا في الانطلاقة الجديدة للحزب والشبيبة”.

من جهته، قال جامع المعتصم، النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن “المؤتمر الوطني السابع للشبيبة، هو استحقاق تنظيمي سينتهي بتجديد هياكل الشبيبة، لكنه استحقاق برسالة سياسية أساسية، وهي أن هذه الدينامية التي يعيشها الحزب، تؤكد أن العدالة والتنمية لا يسقط ولا يموت”.

وأضاف المعتصم، “نحن نقف اليوم في ورش تجديد هياكل الشبيبة، بكل أخوة وروح نضالية، وفي ذلك رسالة سياسية تؤكد أن الحزب سيبقى ثابتا، لأنه متمسك بالثوابت، مستعد لكل مراجعة في المساطر وآليات العمل وغيرها، في ظل هذه الثوابت”.

وشدد القيادي الحزبي، على أن “شبيبة الحزب ينبغي أن تكون رائدة في تأهيل قيادات حقيقية في المجتمع، مما يتطلب تأهيلا علميا وتربويا وسياسيا وميدانيا، والاحتكاك مع المجتمع، كما يتطلب من الشبيبة العمل على زرع ثقافة الحرية والالتزام والإيجابية”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.