قاضي التحقيق يستدعي 19 موظفا ببلدية وجدة واحجيرة يعلق "مستعد للمساءلة...ماديرش ما تخافش"

21 مارس 2014 - 13:03

وذكرت مصادر اليوم 24، أن من بين العناصر التي تم استدعاؤها مهندسين ورؤساء أقسام ومنتخبين، فيما لم يتأكد لحد الآن ما إن كان رئيس المجلس البلدي عمر احجيرة، ضمن قائمة الأشخاص الذين سيقفون أمام قاضي التحقيق.

وفي هذا السياق، قال عمر احجير، رئيس بلدية وجدة "لحد الآن لم أتوصل بأي استدعاء من قاضي التحقيق"، مضيفا في تصريح لليوم 24 "هذا ملف يعود لسنة 2010، ويهم فترة تسيير البلدية من 2006 إلى غاية 2010، وللإشارة فأنا تسلمت رئاسة المجلس في يوليوز 2009، ولكن لضمان الاستمرارية، أنا مستعد للوقوف أمام القضاء إذا تم استدعائي، وسأقدم تفاصيل الملف كاملة، ولدي ثقة كاملة في القضاء". وزاد "لا مانع لدي من المساءلة، ويوم تسلمت المسؤولية كنت على قناعة تامة بأن المسؤولية مقرونة بالمحاسبة و"ما ديرش ما تخفاش"، لكن ما نتمناه هو عدم تسييس الحدث والركوب عليه من طرف أي جهة كانت، خصوصا مع قرب الانتخابات، وكما وقع لنا قبل 3 سنوات عندما تم استدعاؤنا من قبل الدرك للملكي للإجابة عن أسئلة طرحها قضاة المجلس الأعلى للحسابات في نفس الملف ولم تتم الإجابة عنها". وأوضح "نحن قدمنا أجوبتنا عن الأسئلة التي طرحها المجلس الأعلى للحسابات، لكن ما وقع هو أن الأجوبة لم تصل في وقتها المحدد لتزامن تاريخ الإرسال مع عطلة عيد الفطر، وعندما تم استدعاؤنا من طرف الدرك، قدمنا أجوبتنا وشرحنا هذا الخلل".  

وكانت عناصر الدرك استمعت قبل 3 سنوات إلى عدد من موظفي بلدية وجدة ضمنهم، رئيس المجلس عمر احجيرة ونائبه الأول ورئيس السابق لخضر حدوش، ومجموعة من المقاولين الدين عهد إليهم بتنفيذ مجموعة من المشاريع بالمدينة وموظفين من الجماعة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي