المنتخب المغربي يواجه كرواتيا بطموح الانتصار لتحقيق بداية جيدة

23 نوفمبر 2022 - 09:30

يواجه المنتخب الوطني المغربي نظيره الكرواتي، اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب البيت بمدينة الخور القطرية بداية من الساعة 11:00 صباحا لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات نهائيات كأس العالم قطر 2022

ويتطلع أسود الأطلس إلى الانتصار على رفاق لوكا مودريتش لتحقيق بداية جيدة في المونديال، خصوصا وأن المنتخب لم يسبق له الانتصار في مبارياته الافتتاحية خلال مشاركاته السابقة بعدما حقق ثلاث هزائم وتعادلين بداية من دور المكسيك 1970 وصولا إلى كأس العالم روسيا 2018

وسيكون وليد الركراكي ثاني مدرب محلي يقود المنتخب المغربي في نهائيات كأس العالم بعد المرحوم بليندة الذي فشل آنذاك في تجاوز دور المجموعات في مونديال الولايات المتحدة الأمريكية 1994 ومن دون تحقيق أي انتصار ليكون بذلك المدرب السابق للوداد الرياضي أمام محك حقيقي للخروج بنقطة على الأقل من لقائه الأول في المونديال.

الركراكي: المباراة أمام كرواتيا ستلعب على بعض الجزئيات والكل جاهز لتقديم أقصى ما لديه

أكد الناخب الوطني وليد الركراكي، أن المباراة أمام كرواتيا ستكون صعبة، في نهائيات كأس العالم قطر 2022، مشيرا إلى أن أسود الأطلس سيلعبون ضد وصيف بطل العالم، الذي يتوفر على لاعبين مصنفين عالميا.

وأضاف الناخب الوطني، خلال المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة، أن اللقاء الافتتاحي أمام رفاق مودريتش، سيلعب على بعض الجزئيات، والكل جاهز لتقديم أقصى ما لديه لإمتاع الجماهير.

وتابع الركراكي، أنه يثق في العمل الذي قام به رفقة الطاقم خلال الأيام العشر الماضية، والبرهان كان من خلال مباراة جورجيا أن المنتخب المغربي لن يكون خصما سهلا.

وأوضح الركراكي، أنه إذا ركز لاعبو المغرب على لوكا مودريتش فقط سيرتكبون خطأ، مشيرا إلى أن الكروات يتوفرون على لاعبين من المستوى الكبير، لكنه يثق في لاعبيه.

وتابع المتحدث نفسه أن حكيم زياش عندما يحظى بالثقة يظهر بمستوى رائع، وهو ما فعله خلال المباراة الودية أمام جورجيا إذ سجل واحدا من أفضل الأهداف.

وأكد الركراكي، أن هناك أجواء إيجابية وجيدة بين اللاعبين، ولكن لابد من الظهور بمستوى جيد وتحقيق نتيجة الفوز لإرضاء الجماهير، موضحا أنه لا ينبغي احترام كرواتيا أكثر من اللازم، لكن المغرب سيلعب بإمكانياته ويركز على مؤهلاته، وأي لاعب حضر في التشكيلة عليه تقديم ما ينتظر منه.

وختم الركراكي تصريحاته، بالإشارة إلى أنه لا يهم احتكار الكرة أو العكس، المهم هو أن يكون اللاعبون في المستوى، ويتم اعتماد الطريقة التي ستمكن الأسود من الظهور بمستوى جيد في كل مباراة، خاصة أن المواجهة ستكون جد صعبة.

المنتخب المغربي في مبارياته الافتتاحية: ثلاث هزائم وتعادلين

شارك المنتخب الوطني المغربي في خمس مناسبات ماضية بنهائيات كأس العالم، بداية بمونديال المكسيك 1970، وصولا إلى العرس العالمي بروسيا 2018، إذ لم يسبق له الانتصار في مبارياته الافتتاحية الخمس التي خاضها في مساره.

وتعرض أسود الأطلس إلى الهزيمة في مباراتهم الافتتاحية، بنهائيات كأس العالم المكسيك 1970، أمام ألمانيا بهدفين لهدف، علما أن المنتخب المغربي غادر المسابقة من دور المجموعات، بعد إنهائه الدور بالحصول على نقطة واحدة فقط.

وفي مونديال المكسيك 1986، بدأ المنتخب الوطني المغربي مبارياته بدور المجموعات، بالتعادل أمام بولونيا بدون أهداف، ليتمكن بعدها من التأهل إلى ثمن النهائي، قبل أن يخرج من هذا الدور جراء الخسارة أمام ألمانيا.

وتعرض المنتخب الوطني المغربي للهزيمة في مباراته الافتتاحية، بنهائيات كأس العالم الولايات المتّحدة الأمريكيّة 1994، أمام بلجيكا بهدف نظيف، علما أن الأسود غادروا المنافسة من دور المجموعات بدون تحقيق أي انتصار.

وفي نهائيات كأس العالم فرنسا 1998، حقق أسود الأطلس التعادل في مباراتهم الافتتاحية بهدفين لمثلهما أمام النرويج، ليخرجوا بعدها من دور المجموعات، محققين أربع نقاط، ومحتلين الرتبة الثالثة في مجموعتهم.

ولم يفلح أبناء هيرفي رونار في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، في تحقيق الانتصار خلال مباراتهم الافتتاحية أمام إيران، بعدما سجل اللاعب بوحدوز هدفا ضد مرماهم بالخطأ، مانحا الفوز للإيرانيين، ليخرج الأسود من دور المجموعات بتعادل وحيد أمام إسبانيا.

المغرب أمام عقبة تخطي كرواتيا بعد مضي 26 عاما على مقابلتهما الوحيدة في كأس الحسن الثاني

واجه المنتخب الوطني المغريي نظيره الكرواتي مرة واحدة فقط، كانت في سنة 1996، في كأس الحسن الثاني الودية، حيث انتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، قبل أن تتفوق كرواتيا بركلات الجزاء

وجرى اللقاء بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، حيث بادر المنتخب الكرواتي بالتسجيل عند الدقيقة 14 بفضل اللاعب غوران فلافيتش، ليعود اللاعب ذاته ويضيف الهدف الثاني بعد دقيقة فقط من تسجيله الأول.

وتمكن صلاح الدين بصير من تقليص الفارق للمنتخب الوطني المغربي في الدقيقة 22، قبل أن يعدل أحمد البهجة النتيجة لأسود الأطلس عند الدقيقة 72، ليمر المنتخبان إلى الضربات الترجيحية التي انتهت لصالح الكروات بواقع 7/6.

وستكون مباراة اليوم بين المنتخبين الثانية في التاريخ، والأولى في نهائيات كأس العالم، علما أن اللقاء سيجرى على أرضية ملعب البيت، بمدينة الخور القطرية، بداية من الساعة 11:00 صباحا، لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات مونديال قطر 2022.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *