التعادل بين المنتخب المغربي والكرواتي في الشوط الأول (مونديال قطر)

23 نوفمبر 2022 - 11:47

أنتهى الشوط الأول بين المنتخب الوطني المغربي ونظيره الكرواتي بالتعادل صفر لمثله. المباراة تجري على أرضية ملعب البيت، بمدينة الخور القطرية، لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وبدأت المباراة متوازنة بين المنتخبين في جولتها الأولى، حيث حاول كل طرف الوصول إلى الشباك بغية فك عقدة مباريات الافتتاح، على مدار مشاركتهما في نهائيات كأس العالم خصوصا المغرب، الذي لم يسبق له الانتصار في لقاءاته الافتتاحية حيث حقق ثلاث هزائم وتعادلين.

ومع مرور الدقائق بدأ المنتخب الكرواتي يبسط سيطرته على مجريات اللقاء، سعيا منه لتسجيل هدفا مبكرا يسمح له بتسيير المباراة بالطريقة التي يريدها، إلا أن صمود الدفاع المغربي رفقة الحارس ياسين بونو حال دون تحقيق ما يريده رفاق مودريتش.

ودخل المنتخب المغربي في أجواء المباراة مباشرة بعد مرور العشر دقائق الأولى، حيث كان قريبا من افتتاح التهديف عن طريق أشرف حكيمي، لولا التدخل الجيد للحارس الكرواتي ليفاكوفيتش، ليستمر بعد ذلك اللقاء في شد وجذب بين المنتخبين بحثا عن الهدف الأول.

وكاد منتخب كرواتيا أن يفتتح التهديف عن طريق بيريستش، من تسديدة قوية من خارج مربع العمليات، مستغلا تمريرة خاطئة من سليم أملاح، ليرد عليه المغرب بمحاولة أخرى شكلت الخطورة على الدفاع الكرواتي، ما دفعه لارتكاب خطأ على مشارف مربع العمليات، تقدم حكيم زياش لتسديده، إلا أن كرته ارتطمت بالحائط.

واستمرت الندية بين المنتخبين بتبادل السيطرة فيما بينهما، مع أفضلية طفيفة للمنتخب الكرواتي، دون تشكيل أية خطورة على الدفاع المغربي، الذي كان يقضا في كل المحاولات، فيما ظل رفاق سفيان بوفال يناورون وقتما سنحت لهم الفرصة، سعيا منهم للوصول إلى شباك كرواتيا، وفك لعنة البدايات التي لم تعرف تسجيل أي انتصار للأسود.

وتواصلت الأمور على ماهي عليه مع مرور الدقائق هجمة هنا وهناك، دون تمكن أي طرف من تحقيق ما يريده، في مباراة عرفت انحصار الكرة في وسط الميدان، وغياب الفرصة الحقيقية للتهديف، لتنتهي الجولة الأولى كما بدأت على واقع اليياض.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *