مونديال 2022: فارق الأهداف يمنح بولندا بطاقة التأهل للدور الثاني رفقة الأرجنتين

30 نوفمبر 2022 - 22:00

خرجت السعودية من الدور الأول، عقب خسارتها بهدفين نظيفين أمام المكسيك، التي غادرت بدورها من الدور ذاته، في المباراة التي جرت أطوارها، اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب لوسيل بمدينة لوسيل القطرية لحساب الجولة الثالثة من دور مجموعات نهائيات كأس العالم قطر 2022

وبدأت المباراة متكافئة بين المنتخبين، قبل أن تتحول السيطرة للمنتخب المكسيكي، الذي يبحث عن الانتصار مع انتظار سقوط الأرجنتين أمام بولندا، لحسم تأهله إلى ثمن النهائي، فيما كانت الإصابات والتغييرات الاضطرارية خصم السعودية وهيرفي رونار خلال الشوط الأول.

وظلت المكسيك تبحث عن هدفها الأول في البطولة هذا الموسم، بعدما تلقت شباكها هدفين من الأرجنتين، دون تمكنها من تحقيق مرادها، نتيحة الوقوف الجيد للدفاع السعودي، والحارس العويس الذي تحمل ثقل المباراة في جولتها الأولى، فيما ظل المنتخب السعودي يبحث عن الثغرة التي ستمكنه من الوصول إلى شباك أوتشوا، علما أن الانتصار يضمن للخضر التأهل دون انتظار نتيجة المباراة الأخرى.

)

 

ولم يفلح أي منتخب في تحقيق مبتغاه خلال دقائق الجولة الأولى، لينتهي الشوط الأول كما بدأ على وقع البياض، ويتأجل الحسم في هوية المنتصر والمتأهل إلى غاية الجولة الثانية، علما أن هذه النتيجة “التعادل” ليست في صالح المنتخبين معا، كونها تعطي التأهل لبولندا والأرجنتين.

وسارت المكسيك على نفس نهج الأرجنتين، بعدما افتتحت التهديف في الدقيقة 48 بفضل اللاعب هنري مارتن، وفي الوقت الذي كان المنتخب السعودي يبحث عن التعادل، تمكنت المكسيك من إضافة الهدف الثاني عند الدقيقة 53 بفضل اللاعب لويس شافيز، مقربا منتخب بلاده من العبور إلى الدور الثاني، علما أنه يحتاج لتسجيل هدف آخر، أو إضافة الأرجنتين الهدف الثاني في مرمى بولندا لضمان التأهل.

وتمكن المنتخب المكسيكي من تسجيل الهدف الثالث الذي سيؤهله إلى الدور الثاني، إلا أن الحكم ألغاه بداعي وجود التسلل، ليواصل رفاق سانشيز بحثهم عن الثالث لضمان التأهل، أو تلقي أخبار سارة من المباراة الأخرى بإضافة الأرجنتين للهدف الثالث، فيما لم تجد السعودية الثغرة التي ستمكنها من تقليص الفارق بعدما ضيعت فرصة التأهل.

وفشل المنتخب المكسيكي في الوصول إلى الشباك للمرة الثالثة فيما سجلت السعودية الهدف الأول في الدقائق الأخيرة عن طريق اللاعب سالم الدوسري، لتنتهي المباراة بمغادرة المنتخبين من دور المجموعات رغم فوز المكسيك على السعودية بهدفين لهدف.

وفي مباراة أخرى عن نفس المجموعة والجولة، حجزت الأرجنتين مكانا لها في ثمن النهائي، عقب انتصارها بهدفين نظيفين على بولندا، التي تأهلت بدورها إلى الدور المقبل باللعب النظيف، في المباراة التي جرت أطوارها على أرضية ملعب 974، بالعاصمة القطرية الدوحة.

ودخل المنتخب الأرجنتيني المباراة في جولتها الأولى ضاغطا منذ البداية، سعيا منه لافتتاح التهديف، ومن ثم البحث عن تأمين النتيجة لضمان التأهل إلى ثمن النهائي، وتجنب أية مفاجآت من السعودية، فيما حاول المنتخب البولندي تهدئة الأوضاع، ما دام التعادل يضمن له التواجد في الدور الثاني.

 

واستمرت الأرجنتين في ضغطها العالي وبحثها عن الهدف الأول إلى حين الدقيقة 39، التي عرفت حصولها على ضربة جزاء، إلا أن ميسي خيب كل آمال الأرجنتينيين بتضييعها، لتعود الأمور إلى ماهي عليه، ويبحث كل منتخب عن هدف الانتصار الذي سيؤهل رفاق دي ماريا إلى الثمن، وسيضمن به أصدقاء ليفاندوفسكي الصدارة لمواجهة أستراليا وتجنب فرنسا.

وتواصلت الندية بين المنتخبين فيما تبقى من دقائق الجولة الأولى، دون تمكنهما من زيارة الشباك، لينتهي الشوط الأول كما بدأ على وقع البياض، علما أن هذه النتيجة تؤهلهما معا إلى الدور الثاني، فيما تقصي السعودية والمكسيك، في حالة ما سيطر التعادل على المباراتين معا.

ولم يمهل المنتخب الأرجنتيني الفرصة لبولندا لالتقاط أنفاسها مع بداية الجولة الثانية، بعدما تمكن من تسجيل الهدف الأول منذ الدقيقة 47 بفضل اللاعب أليكسيس ماك اليستير، مقربا منتخب بلاده من حسم تأهله، فيما كثفت بولندا من هجماتها للتعديل، وتفادي أية مفاجآت من مباراة المكسيك والسعودية.

وواصل المنتخب الأرجنتيني ضغطه العالي، إلى أن تمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 67 عن طريق اللاعب جوليان ألفاريز، ضامنا لمنتخب بلاده العبور إلى الدور الثاني مع صدارة المجموعة الثالثة، متجنبا بذلك فرنسا في الدور الثاني ومواجها أستراليا، فيما ما كان على بولندا سوى تجنب الالتحامات، لضمان التأهل باللعب النظيف، في حالة ما بقيت المكسيك متقدمة على السعودية بهدفين نظيفين.

ولم يفلح المنتخبان في الوصول إلى الشباك خلال الدقائق الأخيرة، لتنتهي بذلك المباراة بانتصار الأرجنتين بهدفين نظيفين على بولندا، تأهلت على إثرهما إلى ثمن النهائي، علما أن بولندا تأهلت هي الأخرى إلى الدور الثاني رغم الخسارة، مستفيدة من فارق الأهداف الذي كان في صالحها.

وأنهى المنتخب الأرجنتيني دور المجموعات، في صدارة المجموعة الثالثة بست نقاط، متبوعا ببلوندا في الوصافة بأربع نقاط، فيما احتلت المكسيك الرتبة الثالثة بالرصيد ذاته، بينما تذيل المنتخب السعودي الترتيب بثلاث نقاط.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *