تقرير يسجل غياب العدالة في توزيع المصحات الخاصة بين جهات المملكة

10 ديسمبر 2022 - 08:00

سجل مجلس المنافسة في تقرير جديد حول وضعية المنافسة داخل السوق الوطنية للرعاية الطبية، المقدمة من لدن المصحات الخاصة والمؤسسات المماثلة لها بالمملكة، أن هذا القطاع لايحظى بتوزيع جغرافي جيد على المستوى الوطني.

وأكد التقرير أن المصحات تتوزع بشكل غير متكافئ في مجموع التراب الوطني مع عرض أكثر كثافة في جهات الدار البيضاء سطات والرباط سلا القنيطرة، وبدرجة أقل في جهات مراكش آسفي وفاس مكناس وطنجة تطوان الحسيمة. وتتمركز المصحات المنتمية لفئة الطاقة السريرية التي تفوق 100 سرير وكذا المتراوحة بين 31 إلى 99 سريرا في نفس هذه الجهات.
وتتوفر جهة الدار البيضاء سطات على أكبر عدد من المصحات التي تفوق طاقتها 30 سريرا، تليها جهة الرباط سلا القنيطرة، في حين لا تتوفر جهات الجنوب تقريبا على أي مصحة. فجهتا العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب لا تتوفران على أي مصحة باستثناء مركز واحد فقط لتصفية الدم، فيما تتوفر جهة كلميم وادنون على مصحة واحدة بطاقة استيعابية لا تتجاوز 19 سريرا ومركز خاص واحد لتصفية الدم، ما يعني أن هذه الجهات الثلاث في الجنوب وأقصى الجنوب تعاني بشكل شديد من نقص الخدمات من حيث الاستشفاء الخاص. وأكد التقرير ضرورة انكباب السلطات العمومية على التفكير في التدابير المحتملة الواجب اتخاذها من أجل تحفيز إحداث المصحات الخاصة في هذه الجهات التي تعتبر صحاري طبية. زيادة على ذلك يمتاز عرض الدار البيضاء سطات بمتوسط الطاقة السريرية التي تتوفر عليها 44 سريرا ومكانا مخصصا للعلاج، وهو أكبر بكثير من الجهات الأخرى التي تتوفر جميعها على طاقة سريرية أقل من المتوسط الوطني.

مــن حيــث الحصــص الســوقية المعبــر عنهـا بالطاقــة السـريرية، تحتــل جهــة الــدار البيضاء-سـطات المرتبــة الأولى بنسـبة ٪3,40، متبوعـة بجهـة الرباط-سلا-القنيطرة بنسـبة ٪3,15 .وتسـتحوذ هاتان الجهتان علـى أزيـد مـن نصـف الطاقـة السـريرية بالقطـاع الخـاص ( ٪55.6 علـى الصعيـد الوطنـي. وبإضافـة جهتـي مراكش-آسـفي )٪10.9 ) وفـاس- مكنــاس (٪9.2 ،) تصــل الحصــة الســوقية للجهــات الأربع إلــى ٪75.7 .ومــن أصــل 12 جهــة إداريــة، ثمــة جهتــان لا تتوفـران علـى أيـة أسـرة خاصـة وجهـة واحـدة تتوفـر علـى مصحـة خاصـة واحـدة فقـط.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *