فرحة عارمة تعم الأقاليم الجنوبية عقب تأهل المنتخب الوطني إلى الدور نصف النهائي لمونديال قطر

11 ديسمبر 2022 - 16:30

خلف التأهل التاريخي ل”أسود الأطلس” إلى الدور نصف النهائي لمونديال (قطر 2022) على حساب المنتخب البرتغالي، فرحة عارمة  في الاقاليم الجنوبية في كل من مدن الداخلة والعيون.

وفي مدينة الداخلة، خرج سكان جوهرة الجنوب بالآلاف، نساء ورجالا، شبابا وأطفالا، للاحتفال بالتأهل التاريخي للمغرب، ولأول مرة في تاريخ كرة القدم المغربية إلى هذا الدور.

وتوجه سكان الداخلة بكثافة، وهم يلوحون بالأعلام الوطنية، إلى الساحات الكبرى وشوارع المدينة، وكذا إلى الكورنيش للاحتفال بهذا الانتصار غير المسبوق.

كما جاب أصحاب السيارات والدراجات النارية بأعداد كبيرة الشوارع الرئيسية، مطلقين العنان لأبواق سياراتهم احتفالا بهذا الفوز التاريخي، الذي انتظره عشاق كرة القدم المتعطشين لنجاحات المنتخب الوطني.

 

وشهدت ساحة الحسن الثاني الشهيرة بالمدينة، هي الأخرى، احتفالات المشجعين، الذين رددوا، في أجواء حماسية، النشيد الوطني، وأسماء لاعبي المنتخب الوطني، وكذا أغاني وطنية.

 

ونزل السكان بكل فئاتهم، أطفال، وشباب، ونساء، وشيوخ إلى الشوارع والساحات العمومية والحدائق للتعبير عن فرحتهم واعتزازهم بهذه الملحمة الجديدة ل”أسود الأطلس”، الذين أطاحوا بالمنتخب البرتغالي، بعد منتخبات إسبانيا وبلجيكا وكندا.

وعبر العديد من المشجعين، عن فرحتهم وارتياحهم لهذا الإنجاز، الذي يأتي ليكافئ مجهودات وإرادة كافة مكونات النخبة الوطنية، التي تمثل كرة القدم المغربية خير تمثيل على الساحة الدولية.

من جهتهم، عبر عدد من أفراد الجاليات الافريقية المقيمة بالداخلة عن فرحتهم الكبيرة، عقب انتصار المنتخب الوطني المغربي على نظيره البرتغالي، واصفين إياه بالفوز “التاريخي” بالنسبة للقارة الافريقية برمتها.

وعبروا، أيضا، عن افتخارهم برؤية المنتخب الوطني المغربي في المربع الذهبي ضمن المنتخبات الأربعة الكبيرة في عالم كرة القدم، مشيدين بإنجاز غير مسبوق للنخبة الوطنية، وهو الأول من نوعه في تاريخ هذه اللعبة بالمغرب، وافريقيا والعالم العربي.

أجواء الفرحة لم تخل منها مدينة العيون احتفالا بتأهل أسود الأطلس لنصف نهائي مونديال قطر، فهي الأخرى، عمت بها أجواء الفرح، احتفالا بما حققه المنتخب الوطني المغربي من إنجاز تاريخي غير مسبوق في تاريخ الكرة العربية والإفريقية ، بعد تفوقه أمس السبت في الدور ربع النهائي للبطولة على نظيره البرتغالي بهدف للاشيء، من توقيع المهاجم يوسف النصيري في الدقيقة 42 من اللقاء.

وفور إعلان حكم المباراة الأرجنتيني فاكوندو تيلو نهاية المقابلة، خرج سكان مدينة العيون شيبها وشبابها، رجالها ونساءها من جميع الأعمار وهم يلوحون بالأعلام الوطنية، للتعبير عن فرحتهم العارمة بهذا الإنجاز التاريخي المتميز، الذي أدخل المنتخب المغربي التاريخ من أوسع أبوابه .

واحتشدت الجماهير، بشوارع المدينة وأزقتها وساحاتها وأحيائها، وبجميع شرايين هذه المدينة، تحمل الأعلام الوطنية، لتتوجه نحو ساحة المشوار، وهي تهتف وتشيد بالانجاز التاريخي للمنتخب الوطني الذي طال انتظاره.

فلا صوت يعلو على منبهات السيارات والدراجات النارية وصوت المزامير وهتاف الجماهير، أجواء الفرحة هاته أنعشت قلوب المغاربة داخل الوطن وخارجه وكل شرائحه أطفالا وشبابا نساء ورجالا، انها الفرحة بانتصار أسود الأطلس.

لقد عاشت الجماهير بمدينة العيون  أجواء حماسية ليلة أمس، والتي ظلت مستمرة ومتواصلة إلى وقت متأخر من صباح اليوم، وهم يهتفون ويغنون ويشيدون بهذا الانجاز، الذي حققه المنتخب المغربي، والذي يعتبر إنجازا تاريخيا للمنتخبات العربية والإفريقية في المونديال ، بعدما أصبح أول منتخب عربي وإفريقي يبلغ الدور نصف النهائي في تاريخ مشاركات العرب والأفارقة ببطولة كأس العالم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *