الوزير المكلف بالدفاع يثني على "مقاربة ذات بعد إنساني" للمغرب في مواجهة الهجرة غرب المتوسط

16 ديسمبر 2022 - 16:00

ناقش الاجتماع الثامن عشر لوزراء دفاع دول أعضاء مبادرة ” 5 + 5 دفاع “،الجمعة، بالرباط مواجهة التحديات الأمنية المطروحة على المغرب، والدول التي تشارك في هذا الاجتماع وعي كل من فرنسا، وإيطاليا، وليبيا، ومالطا، وموريتانيا، والمغرب، والبرتغال، وإسبانيا، وتونس.

وفي كلمته، قال عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، إن أعضاء المبادرة سيناقشون الوضعية الحالية بشأن التهديدات والمخاطر التي تعرفها المنطقة، والتأكيد على إرادتهم المشتركة لمواجهة التحديات الأمنية في فضاء غرب البحر الأبيض المتوسط، لا سيما الإرهاب، والاتجار غير المشروع، والهجرة السرية، والتغيرات المناخية.

وذكر الوزير بالمجهودات المبذولة من أجل تطوير آليات التعاون المنتظمة والبراغماتية التي تخص المجالات ذات الاهتمام المشترك كالمراقبة البحرية والأمن الجوي وإدارة الكوارث وتعزيز التعاون “العملياتي البيئي” للقوات المسلحة، وذلك عبر تنظيم دورات تكوينية وتمارين مشتركة.

وفي هذا السياق، أوضح لوديي أن المغرب يقف كفاعل رئيسي في تحقيق السلم والاستقرار، خصوصا في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط عبر اعتماد إستراتيجية متعددة الأبعاد للحد من التهديدات المتعلقة بالإرهاب والهجرة السرية والاتجار غير المشروع وكذا لتدبير تدفقات الهجرة وفق مقاربة ذات بعد إنساني.

وثمن رؤساء وفود دول أعضاء المبادرة خلال هذا اللقاء نتائج أنشطة المركز الأورو – المغاربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية التي توجت بإنجاز بحث تحت إشراف موريتانيا، حول موضوع “استغلال الموارد المائية والطاقات المتجددة كإستراتيجية لتحقيق الاستقرار المستقبلي في فضاء 5 + 5”.

وقد كشفت هذه الدراسة التحديات التي يتعين مواجهتها، وكذا الإمكانيات التي يجب تعبئتها من طرف الدول الأعضاء في ما يتعلق بالموارد المائية والطاقات المتجددة.

وقد تم خلال هذا الاجتماع التأكيد على أهمية مواصلة توسيع نطاق التعاون ليشمل مجالات أخرى ذات اهتمام مشترك كقوات العمليات الخاصة والأمن السيبراني والطائرات بدون طيار ومكافحة الإرهاب والبحث والإنقاذ والذكاء الاصطناعي ومكافحة التلوث البحري والتحديات الأمنية الناجمة عن التغيرات المناخية.

وخلص هذا الاجتماع إلى المصادقة على برنامج عمل “مبادرة 5 +5 دفاع” برسم سنة 2023 الذي سيتميز بالرفع من عدد الأنشطة المبرمجة بحوالي 20 في المائة مقارنة مع سنة 2022، مما يؤكد عزم والتزام الدول الأعضاء للحفاظ على دينامية وحيوية المبادرة.

وفي ختام هذا الاجتماع، صادق أعضاء المبادرة على البيان المشترك، كما خلص الاجتماع إلى منح البرتغال الرئاسة الدورية لهذه المبادرة برسم سنة 2023.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *