"فيدرالية اليسار" تفتتح مؤتمرها الاندماجي ببوزنيقة مساء اليوم

17 ديسمبر 2022 - 14:00

تعقد مكونات فيدرالية اليسار، بعد زوال اليوم السبت، مؤتمرها الاندماجي بعد مسار طويل بهدف توحيد ثلاثة أحزاب يسارية في حزب واحد.

المؤتمر الذي سيحتضنه المركب الدولي للطفولة والشباب ببوزنيقة، اختير له شعار « مسارات تتوحد … يسار يتجدد »، وتم توجيه الدعوة لحضور الجلسة الافتتاحية إلى جميع رؤساء الأحزاب السياسية والنقابات والجمعيات الحقوقية، حسب عضو باللجنة التنظيمية.

ويشارك في المؤتمر الاندماجي ما يناهز 1200 مؤتمر عن حزبي الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، والمؤتمر الوطني الاتحادي، ومكون اليسار الوحدوي المنشق عن الحزب الاشتراكي الموحد، وفعاليات يسارية.

المجلس الوطني الجديد، سيختار الأمين العام المقبل للحزب اليساري الجديد، والذي وفق مصادر مطلعة، « لن يكون سوى أحد زعماء مكونات الفيدرالية، علي بوطوالة الأمين العام لحزب الطليعة أو عبد السلام لعزيز رئيس المؤتمر الاتحادي أومحمد الساسي متزعم المكون اليساري الوحدوي ».

وانشق الساسي ورفاقه عن الحزب الاشتراكي الموحد على خلفية قرار أمينته العامة للحزب، نبيلة منيب، عدم تقديم مرشحين مع الفيدرالية قبيل انتخابات 8 شتنبر 2021.

وسيتولى الأمين العام الجديد الذي تقترح اللجنة التحضيرية « فيدرالية اليسار الديمقراطي » إسما له، قيادة المرحلة المقبلة لمدة تتراوح ما بين سنة إلى سنتين في أفق اختيار عقد مؤتمره الوطني لانتخاب أمينه العام بالانتخاب عوض آلية التوافق التي تم اللجوء إليها خلال المؤتمر الاندماجي.

ومن المرجح تأجيل الحسم في إسم الهيئة الجديدة، وفق تصريح لعلي بوطوالة، الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي لموقع « اليوم 24″، أكد فيه بأن « هذا آخر شيء سنفكر فيه، لأننا نفكر أساسا في إنجاح المؤتمر الاندماجي، بالتوافق والتساوي في التمثيلية، بين المكونات الثلاثة، سواء في المؤتمر أو الأجهزة التي ستنبثق عنه ».

افتتاح المؤتمر الاندماجي سينطلق بنقل مباراة الترتيب بين المنتخب الوطني لكرة القدم ونظيره الكرواتي ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال، لينطلق المؤتمر بعد حفل فني.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر جلسة عامة أولى، سيتم فيها عرض مشاريع الأوراق التي أعدتها اللجان الموضوعاتية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر حول الهوية والخط السياسي والمشروع المجتمعي والعمل الجماهيري والتنظيم والقوانين.

فيما تخصص الجلسة العامة الثانية، للتصويت على مقترح المجلس الوطني الجديد الذي هو عبارة عن إدماج للمجالس الوطنية لمكونات الفيدرالية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي