وزيرة إصلاح الإدارة تنفي تعيين مسؤولين في مناصب عليا بـ"خلفيات سياسية" بعد انتقادات في البرلمان

03 يناير 2023 - 17:00

انتقد عبد الرحمان الدريسي، عضو الفريق الحركي، بمجلس المستشارين طريقة تعيين المسؤولين في المناصب العليا التي يتحكم فيها أحيانا منطق “التوظيف السياسي”.
ونقل خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين ما يروج في أوساط الأطر والموظفين في بعض الإدارات العمومية، بأنه لا يمكن أن يلج تلك المناصب العليا إلا المنتمين سياسيا لحزب الوزير.
ودعا إلى أن يتم تعيين اللجنة المكلفة بانتقاء المرشحين لشغل هذه المناصب من قبل رئيس الحكومة، حتى تشتغل في استقلالية تامة عن الوزير عكس ما يتم العمل به بالمسطرة الحالية.
وأشار إلى وجود شكايات تطعن في بعض المباريات، مطالبا بتحديد معايير صارمة لاختيار الكفاءات المغربية من داخل وخارج الوطن.

وردا على هذه الاتهامات، قالت غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، بأنه “لايُمكن الجزم بأن المسؤولين الذين تم تعيينهم في المناصب العليا تقف وراء تعيينهم خلفيات سياسية”.

وغالبا ما توجه الانتقادات إلى الحكومات بسبب اعتماد الأحزاب المشاركة فيها على “التراضي” في التعيين في المناصب العليا على حساب الكفاءة والاستحقاق.
ويذكر أن الوزيرة فتحت مؤخرا باب الترشيح لشغل منصب كاتب عام بوزارتها في وجه الأطر العليا المنتمية إلى إدارات الدولة والمؤسسات والمقاولات العمومية.
وكانت مزور قد أعفت أحمد العمومري الكاتب العام السابق من مهامه، بعدما اشتغل مع عدد من الوزراء في القطاع، وهو ما جر عليها انتقادات، سيما بعدما تم تعيينه من قبل الملك محمد السادس في 24 أكتوبر 2022، كاتبا عاما للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، ضمن الأعضاء الأربعة للهيئة الذين يخول القانون المنظم للهيئة للملك حق تعيينهم.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *