الوفا يهدد موزعي قنينات الغاز: «البلاد مافيهاش السيبة وحنا مغيخلعنا حد»

30 مايو 2014 - 19:15

حاول محمد الوفا، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، طمأنة المغاربة حول المواد الاستهلاكية في شهر  رمضان الذي سيحل بعد حوالي أربعة أسابيع،

وفي الوقت الذي اختار فيه الوفا أن يبعث رسائل مطمئنة إلى المواطنين بخصوص وفرة قنينات غاز البوطان، مشددا على أن العرض سيكون في حدود 350 ألف طن، مقابل طلب في حدود 205 آلاف طن، توعد الوزير موزعي قنينات غاز البوطان بأن الحكومة لن تخضع لسياسات لي الذراع.وقال «البلاد مافيهاش السيبة، وغاديين نشوفو واش غيرفعو الثمن، وحنا ماغادي يخلعنا حد».

وحرص الوزير في ندوة صحافية مساء أول أمس، على تقديم مجموعة من الأرقام بخصوص المواد الأساسية الأكثر استهلاكا في رمضان، والتي من المنتظر أن يفوق عرضها ضعف الطلب المعتاد، حسب المعطيات ذاتها.

وكشف الوزير أنه في الوقت الذي لا يتجاوز فيه الطلب على السكر، في الشهر الأبرك، حوالي 98 ألف طن، فإن العرض المنتظر توفره يفوق الأربعمائة ألف طن، أي بفارق حوالي 300 ألف طن، وبخصوص الزبدة، فإن العرض المتوقع توفيره يناهز الألفي طن، مقابل 1200 طن كطلب بالسوق، أي بحوالي 800 طن كفارق.

وفي ما يخص التمور، أوضح الوزير أن العرض سيكون بـ34 ألف طن، مقابل 18 ألف طن، والزيوت بحوالي 39 ألف طن، مقابل 24 ألف طن كطلب، في حين سيكون العرض مضاعفا ثلاث مرات مقارنة بالطلب على الطماطم المصبرة، التي تعتبر إحدى المواد التي يكثر عليها الطلب في هذا الشهر.

 التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي