مناهضون للتطبيع ينتقدون مساع إلى عقد النسخة الثانية لقمة النقب بالمغرب

12 يناير 2023 - 12:30

من المرتقب أن يحتضن المغرب خلال مارس المقبل الطبعة الثانية لقمة النقب، بمشاركة وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب.

وشهدت العاصمة الإماراتية أبو ظبي الإثنين الماضي، انطلاق التحضيري لهذه القمة التي انعقدت دورتها الأولى بإسرائيل محط انتقادات شديدة من قبل السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية كما انتقدتها أيضا هيئات مناهضة للتطبيع في المغرب.

وجددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، إدانتها لاحتمال عقد الدورة الثانية لهذه القمة بالمغرب، مستنكرة “كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، معتبرة هذه الخطوة بمثابة “شراكة في العدوان على الشعب الفلسطيني وعلى المقدسات العربية”ّ.

كما دعت في بيان إلى “الانخراط في الدينامية الشعبية لإسقاط التطبيع والتصدي لهذه الفضيحة الجديدة التي لا تقيم اعتبارا لإرادة الشعوب العربية وتستمر في الخضوع لإملاءات الإدارة الأمريكية والأوامر الصهيونية والكيان الغاصب”ّ.

ويذكر أن الطبعة الأولى لهذه القمة انعقدت العام الماضي في اسرائيل، والتي عبر خلالها ناصر بوريطة وزير الخارجية في أول زيارة له لاسرائيل عن “الطموح المغربي لاستضافة الدورة الثانية لهذا الاجتماع”.

وقال في الندوة الختامية لتلك القمة بأنه يأمل أن ينظم نفس الاجتماع “في صحراء أخرى” غير صحراء النقب، في إشارة إلى الصحراء المغربية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت في نونبر السنة الماضية عن اقتراح رئيس الوزراء السابق يائير لابيد، بإنشاء آلية إقليمية بعنوان “منتدى النقب” وهو ما سيسمح لوزارة الخارجية بتضمين وتنسيق عمل المقرات المطلوبة في إسرائيل في إطار منتدى النقب.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *