ناشطون أمازيغ يأملون ترسيم عطلة "إيض يناير" سريعا مثلما فعلت الجزائر (فيديو)

13 يناير 2023 - 01:00

ككل سنة، يتجدد مطلب ترسيم رأس السنة الأمازيغية كعطلة رسمية مدفوعة الأجـر بالمغرب من طرف الفعاليات المدافعة عن الهوية والثقافة الأمازيغية، معلقة آمالها على حكومة عزيز أخنوش لترسيم هذا اليوم إسوة بالحكومة الجزائرية.

وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والمديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري بالحكومة الجزائرية، أصدرت الإثنين الماضي، بياناً يخص إعلان يوم الخميس الموافق لرأس السنة الأمازيغية 2973 بالتقويم الأمازيغي، كعطلة مدفوعة الأجر لكافة مستخدمي المؤسسات والإدارات العمومية والهيئات والدواوين العمومية والخاصة ولمستخدمي المؤسسات العمومية والخاصة في جميع القطاعات.

ويرى محمد أكوناض، وهو كاتب وإعلامي أمازيغي أن المغرب كان سباقاً إلى ترسيم الأمازيغية وسنها بالدستور كلغة رسمية للبلد إلى جانب اللغة العربية، غير أن تفعيل هذا المضمون يجب أن يتم بشكل كامل عبر ترسيم عطلة رأس السنة الأمازيغية، كإضافة للمكتسبات التي حققها المغاربة في ميدان اللغة والهوية الأمازيغية.

وحسب المتحدث نفسه، “فتظل احتفالات “إيض يناير” رأس السنة الفلاحية الأمازيغية المغاربيـة التي طورتها الفعاليات الأمازيغية منذ التسعينيات وحولتها من احتفالات أسرية محدودة إلى احتفالات شعبية وثقافية يتداول فيها المفكر والمثقف والفنان والحقوقي نقاشاتهم وإبداعاتهم كل سنة، حيث تتجدد مطالب ترسيم يوم رأس السنة الأمازيغية كعطلة رسمية مدفوعة الأجر كل سنة بالمغرب، خصوصاً وأن الجارة الجزائر رسمت هاته السنة عطلة “إيض يناير”  كعلطة رسمية بالبلد مدفوعة الأجر “.

“وبالرغم من كون المغرب كان سباقاً عبر حكومته لترسيم الأمازيغية ورصد مبلغ هام لتفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية،- يضيف أكوناض- غير أن ذلك لايكفي لتفعيلها، حيث مازلنا ننتظر الكثير، حيث تظل العديد من الأمور بحاجة للتفعيل بشكل حقيقي، من بينها إعلان ترسيم رأس السنة الأمازيغية كعيد وطني وعطلة مدفوعة الأجر مادام أنها التزمت بذلك”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *