هيئات تنتقد جر صحافيين إلى القضاء في الجديدة

17 يناير 2023 - 18:40

عبرت هيئات حقوقية ومدنية وجمعوية وصحافية عن قلقها البالغ مما اسمته محاولات تكميم أفواه الصحافيين بإقليم الجديدة، مع توالي الشكايات القضائية المسجلة ضد أكثر من 6 صحافيين ومدراء نشر ومتابعتهم بالقانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر.
وأعلن ممثلو الهيئات المنتمون إلى مدن الجديدة وبرشيد والدار البيضاء والرباط، عن تأسيس “تنسيقية على مستوى جهة الدار البيضاء سطات لمؤازرة ومتابعة ملفات الصحفيين المتابعين بالمحكمة الابتدائية بالجديدة”، مسجلين وجود حملة محاكمات غير مسبوقة للصحافيين.

نبيل غزة رئيس المكتب التنفيذي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، طالب الجهات الوصية بفتح بحث قضائي حول ما أثير في مقالات كانت موضوع المتابعات المذكورة، والتي تشير إلى شبهات جرائم ومخالفات تستوجب عقاب مرتكبيها عوض متابعة الصحافيين الذين سلطوا الضوء عليها، وفق ما جاء في بلاغ للهيئة توصل “اليوم 24” بنسخة منه.

من جهته، قال رئيس جمعية الصحفيين المهنيين بدكالة، إن هناك حملة “تستهدف تكميم الأفواه” بالجديدة مع رغبة في ترهيب الصحفيين لثنيهم عن القيام بواجبهم، واستغرب المتحدث من متابعة مدير نشر صحيفة بها ثمانية صحفيين مهنيين بشكايتين متتابعتين، إحداهما بسبب مقال رأي، وهو ما يعتبر شغل الصحفيين بقضايا جانبية في محاولة لإخضاعهم وترهيبهم.، خاصة وأن الموضوعين لم يتضمنا أي اتهام باختلاس، أو ينسبا أي أفعال إجرامية، أو أي تهم أخلاقية”.

واعتبر المتحدث أن من يقفون خلف هذه الحملة التي تتابع فيها ثلاث مؤسسات صحفية ومراسلين، يسعون لكسب مصالح شخصية على حساب قضايا الصحافة، وهو ما يسيء إلى البلد.

من جهته أكد ناشر إحدى الصحف الإلكترونية المتابعة أن الجهة المشتكية حصلت على إشهاد من النيابة العامة بالجديدة يوضح أن المنبر قانوني مع هوية مدير النشر، ورغم ذلك قام بتوجيه استدعاء إلى صاحب المقاولة بالحضور إلى المحكمة رغم وجود مدير النشر، وهو مخالفة صريحة للقانون”.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *