ذكرى وفاة الفنان رويشة تعيد إلى الواجهة وصاياه في عالم الفن الأمازيغي

18 يناير 2023 - 04:00

حلت، الثلاثاء، الذكرى الحادية عشرة لرحيل الفنان الأمازيغي، محمد رويشة، ابن مدينة خنيفرة، الذي توفي بتاريخ 17 يناير 2012، وشيع جثمانه في موكب مهيب سار فيه حوالي 15 ألفا من أبناء زيان والمدن المجاورة.

أسرار كثيرة يجهلها المغاربة عن الراحل رويشة منها أنه أوصى بدفنه جوار قبر أمه بمقبرة “بوتزكاغت”، التي تغنّى بها، وجعلها ملهمته طيلة مساره الفني الذي استمر 4 عقود من العطاء، بصم خلالها على “ريبيرطوار” خالد في ذاكرة الأجيال.

عُرف الراحل بعشقه الكبير لخنيفرة، ولأحيائها العتيقة، كما أنه رفض أن يستقر خارج مدينته، وأن يكون قريبا من الوسط الفني بمدينتي الرباط والدار البيضاء، لأن هذا المحور من المغرب، على حد تعبيره، لا ينتج شجر الأرز الذي تشتهر به خنيفرة ونواحيها.

غنى الراحل رويشة للغربة، والأم، كما غنى للمحبة، والتسامح، ولم يكن متعصبا للغته الأم، بل كان ممن قال فيهم في رائعته ” الله جمع المومنين صليوا على النبي كاملين “، إذ لم تكن ابتسامته تفارق محياه، حتى وهو يفتح باب منزله بحي أمالو لزواره من الوافدين على خنيفرة.

ذكرى رحيل رائد فن “الوترة” محطة لتوثيق الذاكرة الشعبية، وصون رموزها الفنية، والثقافية، حتى لا يطالها النسيان.

كلمات دلالية
ذكرى رحيل رويشة

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *