جامعة فاس أعلنت مباراة توظيف 3 أساتذة بمشروع كلية تاونات التي أوقفها الميراوي

19 يناير 2023 - 12:30

أعادت عريضة وقعها برلمانيو تاونات، للمطالبة بإحداث نواة جامعية بالإقليم، التذكير بأن هذا المشروع الذي سبق للحكومة السابقة أن صادقت عليه وصل درجت نشر إعلان لتوظيف ثلاثة أساتذة للعمل بها.

فقد سبق لجامعة سيدي محمد بن عبد الله  مطلع شتنبر 2019، أن أعلنت مباراة توظيف 3 أساتذة جامعيين، تابعين للكلية المتعددة التخصصات في تاونات، في إطار ما وُصف ب “التدبير الاستباقي واستغلال المناصب المالية المحدثة سنويا لإيجاد أطر للكلية”.

مباراة التوظيف، لفائدة الكلية المتعددة التخصصات، التي كان يفترض إحداثها في إقليم تاونات، تهم 3 تخصصات وهي علم الاجتماع، القانون الخاص، والعلوم الاقتصادية والتسيير، وهذا التوظيف اعتبره رئيس الجامعة، في تصريح سابق، بكونه عمل استباقي للجامعة، وأنه عندما ستكون الكلية جاهزة لإستقبال الطلبة من حيث المباني، سيكون لها أيضا موارد بشرية، حيث سيتم العمل على توظيف أطر وأساتذة كل سنة، قبل أن يقبر المشروع من ألفه إلى يائه.

ويعود قرار إحداث كلية متعددة التخصصات بتاونات، في تراب جماعة مزراوة، إلى سنة 2018، إلى  صدور مذكرة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي،  بشأن مشروع تغيير مرسوم، يتعلق بالمؤسسات الجامعية، إذ تأكد بموجبه إحداث مؤسسات جامعية جديدة، على رأسها كلية متعددة التخصصات في إقليم تاونات، تابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس، وكلية متعددة التخصصات في الحسيمة، تابعة لجامعة عبد المالك السعدي في تطوان، بالإضافة إلى أخرى في ميدلت وأقاليم أخرى.

وكانت فعاليات سياسية، ومدنية، طالبت، منذ مدة، بإحداث كلية متعددة التخصصات، لتقريب مدرجات الكلية من أبناء إقليم تاونات، خاصة وأن الإقليم، على شساعته، يساهم بنسبة كبيرة في رفع معدّل طلبة جامعة سيدي محمد بن عبد الله، وهو المطلب الذي استجابت له الجهة الوصية، لكن وزير التعليم العالي الحالي، عبد اللطيف ميراوي، أوقف المشروع، ولم يعمل على تنزيله، علما أن سلفه أمزازي وضع حجره الأساس سنة 2019.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *