إسبانيا تضاعف حجم خط ائتمان خاص بشركاتها بالمغرب ليبلغ 800 مليون يورو 

01 فبراير 2023 - 17:00

أعلنت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، رييس ماروتو الأربعاء بالرباط، أن وزارتها ستضاعف خط ائتمان خاص بالاستثمارات الإسبانية في المغرب، من 400 إلى 800 مليون يورو،  مع التركيز على مجالات مثل الطاقة المتجددة، والمياه والابتكار، والسياحة.

وأفادت الوزيرة، بحسب وكالة الأنباء الإسبانية، في افتتاح منتدى الأعمال الذي سيعقد يوم الأربعاء في الرباط لبدء الاجتماع الإسباني المغربي رفيع المستوى، أن الاستثمارات ستركز على مجالات الطاقة المتجددة والمياه، بالإضافة إلى تحلية المياه والبنية التحتية والخدمات اللوجستية والصناعة والابتكار والسياحة.

وأضافت أن « المغرب هو أحد أسواقنا المصدرة الرئيسية »، كما وصفت ماروتو العلاقة التجارية والاقتصادية بـ « المتينة » مع المغرب الشريك التجاري الرئيسي لإسبانيا في إفريقيا وأحد أهم العلاقات على الصعيد الدولي.

وقالت « نحن شركاء استراتيجيون » ، مضيفة أن حجم التجارة مع المغرب يتجاوز 18 ألف مليون يورو، بين الواردات والصادرات، مذكرة أن هناك أكثر من 600 شركة إسبانية موجودة في المغرب.

وأضافت « بالنسبة لنا، المغرب شريك تجاري من المستوى الأول، بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهو الشريك الثالث خارج الاتحاد الأوربي »، مشددة على أن هذه الاجتماعات رفيعة المستوى ضرورية.

ويبدأ الاجتماع رفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا، الخميس، برئاسة رئيس الحكومة عزيز أخنوش ونظيره الإسباني بيدرو سانشيز.

وسيحضر الاجتماع بين المغرب وإسبانيا أكثر من عشرة وزراء من الحكومة الإسبانية، من مختلف القطاعات.

وكشفت وكالة الأنباء الإسبانية “ايفي”، أنه سيتم خلال الاجتماع، توقيع حوالي 20 اتفاقية ثنائية في عدة مجالات.

القمة المرتقبة ستكون محددة بخارطة طريق تعود إلى البيان المشترك لـ7 أبريل على هامش الاجتماع بين الملك محمد السادس وبيدرو سانشيز، حيث تضمنت 16 نقطة لتعزيز العلاقات بين البلدين.

ووصفت الحكومة الإسبانية الاجتماع المرتقب بـ”التاريخي”، وشدد رئيس الحكومة الإسبانية على “أهمية” الاجتماع من أجل إعطاء دفعة جديدة للتعاون الثنائي.

وفي السياق ذاته، أكد العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس أن الاجتماع رفيع المستوى المقبل بين المغرب وإسبانيا سيمكن من تعميق “العلاقات الثنائية واسعة النطاق”.

ولم ينعقد هذا الاجتماع رفيع المستوى منذ يونيو 2015. وأدى دخول زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في ربيع عام 2021 بوثائق مزورة إلى أزمة حادة بين البلدين، أفضت في نهاية المطاف إلى إعلان الحكومة الإسبانية  دعمها للمقترح المغربي في الصحراء.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي