إطلاق برنامج لإزالة الوحل من السدود بعدما بلغ حجمه 2.7 مليار متر مكعب (الوزير بركة)

15 فبراير 2023 - 23:30

قال نزار بركة، وزير التجهيز والماء، « إن وزارته أطلقت برنامجا خاصا لإزالة الوحل الذي يملأ بعض السدود في ضوء نتائج تقييم تقوم به لمعرفة نسبة التوحل ».

وأوضح خلال استضافته من قبل وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء بالرباط، بأن السدود التي سجل فيها التوحل نسبة كبيرة سيتم اللجوء إلى تعليتها، وهو ما تم القيام به على مستوى سد المختار السوسي الذي يقع على واد أوزيوا الذي يبعد بحوالي 100 كلمترا شرق مدينة تارودانت.

ويبلغ الحجم الإجمالي الذي فقدته السدود بسَبب التوحل 2.7 مليار متر مكعب، وهو ما يعادل حجم ثلاثة سدود كبرى، وفق مصادر مطلعة من الوزارة، « إذ يَمنع التوحل استفادة السدود كليا من مياه التساقطات المطرية والثلجية، ورغم امتلاء بعضها مائة في المائة كسدي النخلة وأسمير بتطوان، إلا أنه باحتساب نسبة التوحل فيها، فإن نسبة الملء ليست حقيقية مقارنة بالحقينة الأصلية للسدود ».

ويُقلص التوحل نسبة ملء الحقينة الأصلية للسدود والتي تقدر بـ 19 مليار متر مكعب، بما يفوق 15 في المائة، وتفقد السدود جراء ذلك طاقة تخزينية تفوق 83.5 مليون متر مكعب سنويا.

وبسبب التوحل لا تتمكن بعض السدود من تغطية شهر واحد من الخصاص، لفقدان قدرتها على تخزين الماء وإنتاج الكهرباء، وهي تلك السدود التي تجاوزت فيها نسبة التوحل 50%، كسد مُحمد بن عبد الكريم الخطابي بالحسيمة، وسد محمد الخامس بتاوريرت، وسد النخلة بتطوان، وسد إمفوت بسطات.

سد الوَحدة أو سد المجاعرة كما يُطلق عليه سكان المنطقة من السدود المهددة بخطر التوحل السريع، حيث يفقد هذا السد سنويا 17.9 مليون متر مكعب من سعته البالغة 3770.4 مليون متر مكعب.

وتعليقا على عملية المسح الشامل لمعرفة نسبة التوحل، التي أعلن عنها الوزير في وقت سابق، قال مصدر مطلع « إن هذه العملية لا يستفيد منها سوى عدد محدود جدا من السدود، ويظل عدد مهم خارج دائرة اهتمام الوزارة ».

وأضاف بأن مجموعة من السدود لم ينجز بها أي مسح منذ سنة 2011، ومنها سد إدريس الأول بتاونات وسد الكنصرة بالخميسات، وسد ويرغان بمراكش.

ولايقلص التوحل من حقينة السدود فقط، بل يتسبب في أضرار بيئية، حيث يتسبب في مشكل التخثث (eutrophisation)، الذي يتمثل في نمو الطحالب والنباتات التي تشكل حصائر كثيفة عائمة، مما يؤدي إلى تدهور جودة مياه حقينات السدود، وهي الأخطار البيئية، التي خلصت بعض الدراسات إلى تأثيرها السلبي على جودة الماء الصالح للشرب بعدد من المدن مثل خنيفرة وورزازات وفاس وقرية با محمد وطنجة.

وإذا كان المغرب يعتمد حاليا على 150 سدا من أجل توفير حاجياته من الماء، فإن « التوحل » يحول دون ذلك ويَتَسبب في فقدان عدد كبير من هذه السدود، ويعود سبب ذلك إلى انجراف التربة وغياب مُواكبة بناء السدود بتشجير ضفاف الأنهار بعالية السد.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي