عائلات المحتجزين في سوريا والعراق تحتج أمام وزارة الخارجية مطالبة بترحيل ذويها إلى البلاد (+فيديو)

23 فبراير 2023 - 20:00

نظم العشرات من عائلات المغاربة العالقين والمعتقلين بسوريا، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الخارجية بالرباط، للمطالبة بترحيل المسجونين في سوريا والعراق.

ورفع المُحتجون، لافتة كبيرة مكتوب عليها « عائلات العالقين والمعتقلين المغاربة في سوريا والعراق تطالب باسترجاع أبنائها وبناتها لأرض الوطن عاجلا ».

كما حمل آخرون لافتات صغيرة، مكتوب على بعضها عبارات باللغة العربية من قبيل « نطالب بترحيل أبنائنا ومحاكمتهم بالمغرب محاكمة عادلة »، « معاناة المقيمين في مخيمي روج والهول في سوريا كبيرة والحاجة ملحة إلى إخراجهم ».

فيما اختار محتحون آخرون حمل لافتات مكتوب عليها باللغة الإنجليزية « UNICEF: CHILDREN HAVE THE RIGHT TO RESTRATIVE JUSTICE PROCEDURES »
و »WHAT IS THE FAULT OF THE CHILDREN ».

وقالت إحدى المحتجات بتأثر « إن أربعة من أبنائها سَافروا في سن صغيرة إلى سوريا ».

وأضافت بأنها حاليا تعيش بدون أولاد، « إذ لقي إثنان من أبنائها حتفهما فيما يوجد إثنان في حالة اعتقال في سوريا ».

وقالت محتجة أخرى، « إن ابنها انقطعت أخباره قبل 10 سنوات، منذ أن أخبرها بأنه مسافر إلى الجزائر ليشتغل هناك، وهي حاليا لا تعرف هل هو حي أو ميت؟

فيما، تحدثت محتجة ثالثة، مع موقع « اليوم 24 » عن كونها لا تعرف إلى حدود اليوم مصير ابنتها وزوجها وأبنائهما الأربعة، بعدما سافروا قبل 7 سنوات، مطالبة بإرجاعهم إلى المغرب.

وتابعت وهي تقاوم الدموع التي تكاد تنهمر من عينيها، « اللي خرجو على ولادنا ممسامحينش ليهم ».

الوقفة دعت إليها « تنسيقية عائلات المغاربة العالقين والمعتقلين بسوريا والعراق ».

ودعت في بيان سابق إلى « طي هذا الملف وإيجاد حل لهذه القضية الإنسانية »، مشيرة إلى أن المغاربة المعتقلين والعالقين في سوريا والعراق « يعيشون ظروفا مأساوية وقاسية وأوضاعا جد خطيرة ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي