المغاربة سادس الشعوب العربية من حيث تطور استهلاكهم

17 يوليو 2014 - 10:03

و جاء المغرب في المرتبة 27 على الصعيد العالمي من حيث تطور السوق الاستهلاكية، وذلك عبر ظهور عدد كبير من مراكز التسويق والمحال التجارية.

ويقوم هذا المؤشر على قياس تطور تجارة التقسيط في المغرب، وتطور عدد المحال التجارية في مختلف مدن المملكة، وقال المؤشر إن الكثير من شركات العلامات التجارية العالمية عبرت عن خططها التوسّعية للاستفادة من الارتفاع المتوقّع في إنفاق المستهلكين المغاربة الذي يترافق مع قدرة المغرب على جذب استثمارات أجنبية مهمة، وهو ما جعل المغرب يحصل على تنقيط 6,26 من أصل عشرة نقاط تمنحها المؤسسة الأمريكية للأسواق التي تعرف تطورا في حجم استهلاكها ولها القدرة على استيعاب أكبر قدر من المحلات التجارية.

وعلى الصعيد العربي، فقد جاء المغرب في المرتبة السادسة من حيث الأسواق الأكثر استهلاكية، وكذلك من حيث انتشار تجارة التقسيط أو المحلات التجارية الصغيرة في مختلف مدن المغرب، فيما احتلت الإمارات المركز الأول عربيا والرابع عالميا من حيث حجم الاستهلاك في المجتمع الإماراتي وحجم ظهور المحال التجارية في هذا البلد، وجاءت الكويت في المركز الثاني عربيا والثامن عالميا، ثم السعودية في المركز الثالث عربيا وال16 عالميا

وجاءت عمان في المركز الرابع عربيا وال17 عالميا، والأردن في المركز الخامس عربيا وال 22 عالميا، فيما جاءت المغرب في المركز السادس عربيا وال 27 عالميا، وكشف التصنيف عن حلول أربع من دول مجلس التعاون الخليجي في قائمة المراتب العشرين الأولى عالميا.

وبالنسبة للمغرب، فقد قال المؤشر إن المستهلك المغربي أصبح يهتم أكثر بالعلامات العالمية وهو ما يجعل إقامة محلات تجارية لهذه العلامات في المغرب، مشروعا مربحا، وعلى الرغم من أن السوق المغربية تعتبر ضعيفة جدا من حيث قدراتها الاستهلاكية مقارنة مع الدول الخليجية إلا أن المؤشر أكد على أنه يمكن الرهان على المغرب لأن المجتمع أصبح ينحو الاستهلاك بشكل أكبر.

وحققت بعض الدول الخليجية وهي السعودية وقطر والإمارات تقدما في هذا المؤشر بسبب نوعية البنية التحتية للنقل والكفاءة في سلسلة التوريد والإمداد لأغراض البناء والإطار القانوني الذي يدعم أنشطة تجارة التجزئة. واختارت شركات تجارة التجزئة العالمية منطقة الشرق الأوسط كإحدى أسهل المناطق لإقامة برامج توسع لتجارة التجزئة فيها. ويشير المؤشر إلى أن ميول المستهلكين الخليجيين للعلامات التجارية العالمية المرتبطة بالرفاهية تعتبر قوية في منطقة الشرق الأوسط.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي