مباحثات برلمانية بين المغرب والدومينكان تدعو إلى شراكات رابح -رابح والاحترام المتبادل للسيادة

25 أبريل 2023 - 23:59

أجرى رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، اليوم الثلاثاء بمقر المجلس في الرباط، مباحثات مع ALFREDO PACHECO OSORIA، رئيس مجلس النواب بجمهورية الدومينكان، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد نيابي هام، وذلك خلال الفترة الممتدة من 23 إلى 29 أبريل الجاري.

وتناولت المباحثات، بحضور عبد الرزاق هاشيمي رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغرب-جمهورية الدومينكان و JUSTO DUARTE AMAURY سفير مفوض وفوق العادة للدومينكان في الرباط، تثمين العلاقات الثنائية والمتعددة الأطراف بين مجلسي النواب، والتأكيد على أهمية التنسيق البرلماني عبر قنوات التشاور والتنسيق الدائمين وتبادل الزيارات، والعمل على تقوية وتعزيز الشراكات رابح –رابح بين المغرب والدومينكان والاحترام المتبادل للسيادة. كما تم التوقف، في اللقاء ذاته، عند خصوصية التجربة البرلمانية بالبلدين وسبل تقاسم الخبرات والتجارب.

وعبر الطالبي العلمي عن تقديره للموقف الإيجابي لجمهورية الدومينكان بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، موضحا أن المغرب نموذج إقليمي في الاستقرار ويسعى دائما إلى الحفاظ على الأمن الدولي وحل الخلافات بالطرق السلمية.

كما عرج رئيس مجلس النواب، على أهمية المشاريع الكبرى التي انخرطت فيها المملكة، منذ ما يزيد عن عشرين سنة، والتي تولي عناية خاصة للعنصر البشري كرأسمال في كل أبعاده وتجلياته.

من جهته أكد رئيس مجلس النواب بجمهورية الدومينكان، على عمق العلاقات بين البلدين، مؤكدا أنهما يلتقيان في العديد من الأولويات، وهذا ما تترجمه العلاقات بين مجلسي النواب سواء على المستوى الثنائي والمتعدد الأطراف في ظل الاحترام المتبادل للسيادة ووحدة الدول، مذكرا بالعلاقات التي تجمع مجلس النواب بالدومينكان بنظيره المغربي سواء على المستوى المتعدد الأطراف، إذ يعد مجلس النواب عضوا ملاحظا في برلمان أمريكا الوسطى ومنتدى الفوبريل لرؤساء ورئيسات المؤسسات التشريعية في أمريكا الوسطى وحوض الكاراييب، وكذا على المستوى الثنائي من خلال اتفاق التعاون المبرم بين المؤسستين التشريعيتين في أكتوبر سنة 2014 لترسيخ التقارب والتعايش والتضامن والتفاهم المتبادل.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس مجلس النواب بجمهورية الدومينكان والوفد المرافق له، ستكون له عدة لقاءات مع مسؤولين، كما سيقوم بزيارات ميدانية للتعرف عن قرب على الأوراش الكبرى التي انخرطت فيها المملكة المغربية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *