وزارة الصحة تخرج عن صمتها وتكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة المزياني

15 أغسطس 2014 - 12:31

 بالموازاة مع عملية دفن الطالب القاعدي مصطفى المزياني، التي توفي قبل يومين بعد إضراب عن الطعام دام 69 يوما، خرجت وزارة الصحة عن صمتها، وسردت تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة المزياني الذي خلقت وفاته ضجة كبيرة.

وفي الوقت الذي تحدث فيه مجموعة من المراقبين عن تقصير بين من السلطات، بمن فيها وزارة الصحة، محملين الحكومة ككل مسؤولية وفاة المزياني، قالت وزارة الصحة إنه في "يوم السبت 19 يوليوز 2014 تم استقبال السجين مصطفى مزياني، وعمره 30 سنة، بمستعجلات مستشفى ابن الخطيب بفاس، إثر توجيهه من طرف طبيب المؤسسة السجنية عين قادوس، وذلك بعد أن ظهرت عليه علامات اجتفاف "، مضيفة أنه "تم إخضاعه لعدة فحوصات طبية وبيولوجية. وقد تم استشفاؤه وتلقى العلاجات الضرورية مما أدى إلى تحسن حالته الصحية"، لكنه، تؤكد وزارة الصحة، "ظل مضربا عن الطعام بل أحيانا رفض الحقن بالمصل، وبقي بالمستشفى تحت الرعاية الطبية إلى غاية يوم الخميس 31 يوليوز 2014 ، حيث بدأ يشتكي من اضطرابات حسية في الجهاز العصبي والسمعي والبصري وعلى إثره خضع المريض للفحص بالسكانير الذي لم يبين أي خلل على مستوى الدماغ".

 واستمر مضرباً عن الطعام إلى أن تقرر نقله إلى مصلحة الجهاز العصبي بالمركز الإستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس وذلك يوم الإثنين 4 غشت 2014. وهناك، تقول وزارة الصحة " تم استقباله بمصلحة الإنعاش والتخدير وهو في وضعية غيبوبة، حيث كان يشكو من مضاعفات جهازية  عامة ناتجة عن إضرابه عن الطعام لأكثر من 60 يوما".

  ونفت وزارة الصحة في بيانها أي تقصير تجاه الهالك، مشيرة إلى أنه "فور إيداعه بالمصلحة المذكورة، استفاد من كافة الخدمات الطبية والفحوصات والكشوفات المخبرية والإشعاعية الضرورية (تحليلات طبية، سكانيرSCANER ، جهاز الرنين المغناطيسيIRM ، الخ) والتي أبانت أن المريض يشكو من التهاب دماغي ناتج عن نقص فيتاميني حاد على مستوى الرأس حيث تم تعويض هذا النقص بواسطة مكملات فيتامينية".

وخلافا لما تم ترويجه بشأن إصابة الهالك بمرض مزمن قبل اعتقاله، أكدت وزارة الصحة أنه "أمام انخفاض درجة حرارته والنقص الحاد المسجل في مناعته وكذا الارتشاح الرئوي الذي كان  يعاني منه تم إخضاعه لمضادات حيوية واسعة، بعد ذلك عرفت وضعيته الطبية تدهورا مضطردا أدى إلى ضائقة تنفسية  حادة وكذا استمرار غيبوبته رغم مجهودات الطاقم الطبي الذي كان يشرف على حالته من أجل إنقاذ حياته، مستعينة بكل التجهيزات الطبية والخبرات"، لكن إصراره على مواصلة العزوف عن الطعام وما ترتب عنها من مضاعفات، تقول وزارة الصحة " قوضت إمكانية إنقاذه. وقد وافته المنية، رحمه الله، مساء يوم الأربعاء 13 غشت 2014 في الساعة الخامسة بعد الزوال متأثرا بفشل حاد لكافة أجهزته الباطنية ".

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي