بعد العثور عليها وحيدة في زورق مطاطي...القصة الكاملة لأصغر مهاجرة سرية

20 أغسطس 2014 - 13:39

 

"فاطمة" هو الاسم الحقيق للرضيعة ذات ال11 شهرا التي عبرت نحو الضفة الإسبانية وحيدة، بسبب خوف والديها من إلقاء القبض عليهما حسب ما أفادا، بعد التمكن من العثور عليهما بعد أيام من التحريات. الأبوان الشابان اللذان ينحدران من السينغال، لم يخفيا رغبتهما في الالتحاق بطفلتهما.
 
لم يكن أمام الأم خيار آخر سوى ترك الرضيعة على متن القارب المطاطي، يؤكد الوالدان في روايتهما للقصة، فبسبب محاولتهما الافلات من قبضة قوات الأمن المغربية، اضطر الأبوان لترك الطفلة وحيدة على الزورق بسبب عدم تمكنهما من العودة اليه بسبب هروبهما، لتبقى الطفلة وحيد على متن القارب الذي يضم 11 مهاجرا سريا آخرين. 
 
رغم سكنهما متخفيين في مدينة طنجة متخوفين من القاء القبض عليهما وترحيلهما من المملكة بسبب عدم توفرهما على أوراق الإقامة القانونية، إلا أن والدي "فاطمة" تقدما بطلب لتأشيرات الدخول للديار الإسبانية للتجمع العائلي بمساعدة بعض الجمعيات، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإسبانية، وهو الطلب الذي أكدت السلطات أنه قيد الدراسة مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على "مصلحة الطفلة".
 
ويذكر أن الرضيعة تم العثور عليها فيب جزيرة طريفة (قادس) جنوب اسبانيا في حالة صحية حرجة جدا، حيث بلغت درجة حرارتها 38.5، وتلقت الصغيرة التي أطلقت عليها الممرضة اسم "أميرة" العلاجات من طرف الفرع المحلي للصليب الأحمر المتواجد بعين المكان، قبل أن يتم تسليمها إلى مركز الاحتفاظ بالمدينة.
 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي