مجلس الشامي يوصي بإعادة النظر في استراتيجية بيع تذاكر مباريات كرة القدم

31 مايو 2023 - 14:00

قال المجلس الاقتصادي والاجتماعي، إن قطاع الرياضة، لايــزال يعانــي مــن العديــد مــن الاختــلالات التــي تحــول دون تموقعــه كرافعــةٍ لخلــق الثــروة وفــرص الشغل، مطالبا بإجــراءُ مراجعة شاملة للقانون المتعلــق بالتربيــة البدنيــة والرياضــة، وكــذا الأنظمــة الأساســية النموذجيــة المعتمدة بموجــب هــذا القانــون، مطالبا بإعــادة النظــر فــي الاســتراتيجية المعتمــدة فــي مجــال التذاكر، من أجل اســتقطاب فئــات جديــدة مــن الجماهيــر، مــن خــلال اقتــراح مجموعــة مــن الخدمــات التــي تراعي خصوصيــات مختلــف الفئــات.

وكشف المجلس في رأي حمل عنوان: « اقتصــاد الرياضــة: خــزانٌ للنمــو وفـرصِ الشُّــغل ينبغــي تثمينــه »، إن المغاربة، لايخصِّصــون إلا حيــزاً قليـلا مــن الوقــت الحُــرِ للنشــاط الرياضــي.

وحسب المجلس دائما، فإن الرياضـة بالمغرب تعتبــر علــى نطاق واسع قطاعا ذا صبغة اجتماعيــة محضــة، يغيــب بعــده الاقتصــادي ويتــم تدبيــره فــي الغالــب مــن قبــل جمعيــات تتأتــى مواردها بشكل أساسي مــن الدعــم العمومــي أو الخــاص.

وأكد المجلس أن مقتضيــات القانــون المتعلــق بالتربيــة البدنيــة والرياضــة، لم تتح بالقــدر المأمول، تحــوُّل الفاعلين فــي القطــاع الرياضي مــن جمعيات إلى شركات خاصة تتسم بجاذبية أكبر بالنسـبة للمســتثمرين.

الأنظمــة الأساســية النموذجيـة المعمول بها بموجب القانون الســالف الذكــر، لا تعالــج في رأي المجلس الاقتصادي، علــى النحــو الســليم، خصوصيــات مختلــف الفاعليــن فــي القطــاع الرياضــي.

ومــن ناحيــة أخــرى، فــإن غيــاب نظــامٍ أساســي ٍخــاصٍ بالرياضييــن المحترفيــن والرياضييــن مــن المســتوى العالــي، يجعــل مــن مهنــة « الرياضــي »، مهنــةً ضعيفــةَ الاســتقطاب والتثميــن، علمــاً أن مــدة المســار الرياضــي قصيــرة، كمــا أن إعــادة توجــه الرياضييــن المحترفيــن نحــو مســارات مهنيــة أخــرى قــد يكــون صعبًــا إذا لــم يتــم التخطيــط لذلــك وتيســير مســالكه بشــكل مســبق.

ويقتــرح المجلــس الاقتصــادي والاجتماعــي والبيئــي، إجــراء تحــولات اقتصاديــة واجتماعيــة هيكليــة مــن أجــل جعــل الرياضــة صناعــة قائمــة الــذات، وذلــك عبــر وضــع إطــار تنظيمــي ملائــم، وهيكلــة النشــاط الرياضــي وإضفــاء الطابــع الاحترافــي عليــه.

وفي هذا الصدد، يوصي المجلس باتخاذ جملةٍ من الإجراءات، في مقدمتها إجــراءُ مراجعــةٍ شــاملةٍ للقانــون المتعلــق بالتربيــة البدنيــة والرياضــة، وكــذا الأنظمــة الأساســية النموذجيــة المعتمــدة بموجــب هــذا القانــون، بمــا يجعلهــا تتــلاءم مــع واقــع مختلــف الفاعليــن المعنييــن، بــدءا مــن نــوادي الأحيــاء ووصــولا إلــى الأنديــة الاحترافيــة لكــرة القــدم.

وعلى مستوى الرأسمال البشري، دعا المجلس إلى وضــع اســتراتيجية للتكويــن والمُوَاكَبــة فــي مجــال مِهَــن الرياضــة، مــع العمــل علــى إشــراك مجمــوع الفاعليــن المعنييــن (الجامعــات الرياضيــة، الأنديــة، الجماعــات الترابيــة، مكتــب التكويــن المهنــي وإنعــاش الشــغل، الوكالــة الوطنيــة لإنعــاش التشــغيل والكفــاءات، وغيرهــا).

كما طالب بضرورة التنقيــب عــن المواهــب منــذ ســنٍّ مُبَكِــرَة، مــن خـلال العمــل علــى الخصــوص علــى تعزيــز برامــج المســابقات المدرســية والجامعيــة، والعمل على إحداث نظامٍ أساسي خاص بالرياضيين المحترفين، يوفر لهم حماية اجتماعية ملائمة.

ودعا أيضاً إلى إعــادة النظــر فــي الطريقــة المعتمــدة فــي توزيــع الدعــم العمومــي، مــن خــلال وضــع قواعــد ومعاييــر أكثــرَ إنصافــاً لتوزيــع الدعــم وتمكيــن الجامعــات الرياضيــة مــن وضــوح الرؤيــة، لاســيما الجامعــات الصغــرى، بالإضافة إلى تحريــر ســوق حقــوق البــث التلفــزي، مــع الحــرص علــى التوزيــع العــادل، ووفــق مبــدأ الاســتحقاق، للعائــدات المحصلــة مــن حقــوق البــث.

وعلى مستوى تدبير البنيات التحتية، طالب المجلس بجعــل أي مســاهمة ماليــة عموميــة فــي إنجــاز بنيــة تحتيــة رياضيــة مشــروطة بإعــداد دراســات قبليــة تحــدد أهــداف هــذه البنيــة التحتيــة، ولمــاذا وقــع الاختيــار علــى حجــم معيــن للمنشــأة، وتحــدد تكاليــف بنائهــا واســتغلالها وصيانتهــا ونمــط تدبيرهــا.

وطالب المجلس أيضا بالعمــل علــى وضــع أنمــاط تدبيريــة موحــدة لملاعــب القــرب. مشددا على ضرورة أن تتضمــن دفاتــر التحمــات ذات الصلــة مؤشــرات واضحــة للتتبــع، بمــا يمكــن مــن جعــل هــذه البنيــات فــي خدمــة الأهــداف التــي حــددت لهــا.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي