ندوة تناقش واقع تشغيل الأطفال في المغرب وتسجل تراجع ظاهرة الطفلات الخادمات

16 يوليو 2023 - 13:00

سلطت ندوة حول محاربة تشغيل الأطفال والهدر المدرسي »، الضوء على واقع تشغيل الأطفال في المغرب على ضوء القوانين الوطنية والدولية.

وقال سعيد السوكراتي، رئيس قسم التشريع ومعايير العمل، وممثل وزارة التشغيل والإدماج الاقتصادي والكفاءات، في الندوة  التي نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني بالخميسات الجمعة، إن تشغيل الأطفال تعد ظاهرة عالمية، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة خصصت يوما لمحاربة تشغيل الأطفال، وهي تصدر تقريرا سنويا حول الموضوع.

وأوضح أن القانون المغربي يمنع تشغيل أي طفل عمره أقل من 15 سنة،  خاصة إذا حرمهم الشغل من التمدرس أو تسبب في مغادرتهم المدرسة، وأثر على نموهم الطبيعي.

وأشار أيضا إلى أن أسوء أنواع تشغيل الأطفال، هو ما يعرف بـ »الرق المعاصر » ويتعلق الأمر بتجارة الأطفال واستعمالهم في النزاعات المسلحة والاستغلال الجنسي، وغيرها.

ولاحظ السوكراتي، أن هناك انخفاضا في تشغيل الأطفال في المغرب، مقارنة مع التسعينات حيث كانت تنتشر ظاهرة  الطفلات الخادمات.

وعبر أبوبكر الفقيه التطواني، رئيس المؤسسة عن القلق من أن ظاهرة تشغيل الأطفال وظاهرة الهدر المدرسي، باتت ترسم صورة قاتمة لمستقبل أجيالنا القادمة، حيث يشكل الأطفال ثلث سكان المغرب أي ما يناهز 12 مليون طفل.

وأضاف أن وزارة التربية سجلت ارتفاع عدد المنقطعين عن الدراسة في 334 ألف و664 منقطعا ومنقطعة خلال الموسم الدراسي 2021-2022؛ حيث يشكل الهدر في المستوى الإعدادي الحصة الكبرى بحوالي 55%.

وحسب التطواني فإن 127 ألف طفل مغربي يشتغلون في ظروف قاسية  تعرض حياتهم  وصحتهم للخطر وتحرمهم من براءتهم وطفولتهم وتعلمهم؛ داعيا الفاعلين المجتمعيين إلى التعبئة لمحاربة تشغيل الأطفال، وقال إن جلالة الملك محمد السادس قال إن « معاناة الأطفال تعد مبعث ألم لكل ضمير حي ووصمة عار في جبين كل مجتمع إنساني، كما أن الطفولة هي دعامة المستقبل وأمل البشرية في غد أفضل؛ وحضارة الشعوب تقاس بمدى عنايتها واهتمامها بأطفالها ».

من جهته تحدث خالد الزروالي، المدير الإقليمي، لوزارة التربية الوطنية بالخميسات، عن واقع الهدر المدرسي في الإقليم مسجلا أن نسب الهدر تعد الأقل على المستوى الوطني. وقال إن الإقليم يتميز بالشساعة ويمثل 40 في المائة من جهة الرباط سلا القنيطرة، وهو متشتت.

ففي الوقت الذي يسجل فيه مؤشر الانقطاع المدرسي الوطني في الابتدائي 2.9 في المائة في الموسم 2020-2021، وترتفع في  الإعدادي إلى 9.7 في المائة نجد أن إقليم الخميسات تسجل فيه نسبة 1.2 في المائة وفي الإعدادي 3 في المائة، والثانوي 3.5 في المائة.

واعتبر الزروالي أن تجميع المدارس ساهم في تراجع الهدر، مشيرا إلى تجربة  المدارس الجماعاتية التي يصل عددها إلى 13 مدرسة جماعاتية بدل 3 في السابق. ومما ساهم في تراجع الهدر اتخاذ قرار بمنع طرد التلاميذ الذين لم تتجاوز أعمارهم 17 سنة. ففي سنة 2020 تم طرد 400 تلميذ، وحسب الزروالي بذلت جهود لإعادة معظمهم.

ومؤخرا تبين أن 220 تلميذا تم فصلهم رغم التوجيهات بعدم الفصل، وقد تمت إعادة أغلبهم.

بدوره تحدث هشام مخون، المدير الإقليمي لقطاع الشباب، حول دور الشباب في حماية الأطفال، من خلال تأطيرهم، وقال إن الطفل الذي يغادر القسم بعد انتهاء الدروس، لا يجد فضاءات تربوية ورياضية في دور الشباب.

وأشار إلى أن إقليم الخميسات شاسع يتضمن 34 جماعة  تضم 16 دار شباب فقط، منها اثنتان مغلقتان. 11 من هذه الدور في الوسط القروي. كما أن أطفال الإقليم هم أقل استفادة من المخيمات الصيفية.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي