الصين تسعى إلى منع أي ملابس تعد "مؤذية لمشاعر الأمة"

19 سبتمبر 2023 - 07:00

تتجه الصين نحو منع أي ملابس تعد « مؤذية لمشاعر الأمة »، وفق مسودة تعديلات قانونية جديدة تثير الجدل.
وتنص هذه التعديلات على « أن أي حديث أو ملابس يمكن اعتبارها مؤذية لمعنويات الشعب الصيني »، ستفرض على صاحبها غرامات أو الحكم عليه بالسجن.
ولم يحدد مشروع القانون « أنواع الملابس التي يمكن حظرها بموجب القواعد الجديدة ».
ويتوجس الصينيون من فسح المجال لتوسيع تعسفي لنطاق العقوبات على الملابس، وكتبت لاو دونغيان من « جامعة تسينغوا » على منصة « ويبو » الاجتماعية، إن المقترحات ستؤدي إلى « معيار ضبابي جدا للمعاقبة ».
ويمكن أن تمنح هذه التعديلات السلطات سلطة إضافية لتنفيذ أي حملة أمنية ضد ملابس تعتبرها مضرّة بالأخلاق العامة.
ويذكر أنه العام الماضي احتجزت الشرطة الصينية امرأة لارتدائها « الكيمونو » أثناء تجولها في أحد الشوارع.
والكيمونو هو « الزي التقليدي الياباني » كانت ترتديه هذه المرأة مع وضع شعر مستعار يشبه إحدى شخصيات سلسلة رسوم متحركة يابانية هي « Summer Time Rendering ».
وانتشر حينئذ مقطع فيديو هذه الحادثة، يتضمن صراخا لضابط شرطة في وجه المرأة قائلاً  » كان سيكون الأمر طبيعيا لو كنت ترتدين الهانفو (الزي التقليدي لقومية الهان في الصين)، لكنك ترتدين كيمونو ياباني، فهل أنتِ مواطنة صينية حقاً؟ كيف يمكن أن أصدق ذلك؟ ».
مقطع الفيديو جلب عشرات الملايين، وأثار جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.
ويذكر أن أجواء العداء تجاه اليابان داخل الصين تنتشر منذ عقود، بسبب غزوها والفظائع التي ارتكبتها هناك مثل مذبحة نانجينغ.
كما تثير زيارة السياسيين اليابانيين ضريح « ياسوكوني » الغضب في الصين.
وأقامت اليابان هذا الضريح تكريماً لـ5.‏2 مليون قتيل من ضحايا الحرب من بينهم 14 رجلاً، اتُّهموا بوصفهم مجرمي حرب من الفئة الأولى من الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية.
وقبل سنوات أصبحت الحكومة اليابانية أكثر حزماً تجاه سلوك بكين التوسعي في المنطقة، ولا سيما تجاه تايوان.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي