حماس: قطع الاتصالات وتصعيد قصف غزة ينذران بارتكاب "مجازر"

27 أكتوبر 2023 - 21:30

قالت حركة « حماس » الفلسطينية، مساء الجمعة، إن قطع الاتصالات والإنترنت عن قطاع غزة، وتصعيد القصف برا وبحرا وجوا، « ينذر بنية الاحتلال ارتكاب المجازر بعيدا عن أعين الصحافة والعالم ».

جاء ذلك في تصريح صحفي للحركة، اطلعت عليه الأناضول، بعد قطع الاتصالات والإنترنت في كافة أنحاء القطاع، تزامنا مع تصعيد القصف على مناطق واسعة في غزة.

وأضافت حماس: « قطع الاتصالات والإنترنت عن قطاع غزة، وتصعيد القصف برا وبحرا وجوا على الأحياء السكنية ينذر بنية الاحتلال ارتكاب مزيد من المجازر بعيدا عن أعين الصحافة والعالم ».

وحملت الحركة « الاحتلال (إسرائيل) وواشنطن والعواصم الغربية التي دعمته، كامل المسؤولية عن مسلسل المجازر البشعة وتداعياتها ».

ودعت إلى « النفير العام نُصرة لغزة، ولوقف العدوان وحرب الإبادة ضد المدنيين ».

وأكدت أن « شعبنا الفلسطيني الصامد لن ترهبه هذه السياسات الفاشية، ولن يتوقّف ومقاومته الباسلة عن الثورة والنضال ».

وفي وقت سابق مساء الجمعة، قالت شركة الاتصالات الفلسطينية وجوال (خاصة)، إن خدمات الاتصالات والإنترنت في قطاع غزة تعرضت لانقطاع كامل، مع استمرار القصف الإسرائيلي الكثيف على خطوط التغذية والأبراج والشبكات.

بدورها، ذكرت قناة « 12 » العبرية الخاصة، أن « قصفا مدفعيا عنيفا ينفذه الجيش الإسرائيلي على شمال قطاع غزة »، مُشيرة إلى أن « السماء حمراء في بيت لاهيا وبيت حانون (شمال) »، في إشارة إلى قوة القصف.

وتنفذ إسرائيل منذ 3 أسابيع عملية عسكرية في قطاع غزة أطلقت عليها اسم « السيوف الحديدية » دمرت أحياء بكاملها، وأسقطت 7326 شهيدا، منهم 3038 طفلا، و1726 سيدة، و414 مسناً، إضافة إلى إصابة 18967 مواطناً بجراح مختلفة.

وخلال الفترة ذاتها قتلت حركة « حماس » أكثر من 1400 إسرائيلي، وأصابت 5132، وفقا لوزارة الصحة الإسرائيلية، كما أسرت ما يزيد على 220 إسرائيليا، بينهم عسكريون برتب رفيعة، ترغب في مبادلتهم بأكثر من 6 آلاف أسير فلسطيني، بينهم أطفال ونساء.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

محمد منذ 6 أشهر

رأيي ان على المجاهدين في حماس ان يقوموا بضرب المحتلين الصهاينة في كل مكان من البلاد المحتلة مثلما يفعل هؤلاء دو ن تمييز او عمل حساب لمدنيين او غير مدنيين كما يفعل الصهاينة أي معاملتهم بالمثل وهدم العمارات والمباني بجميع أنواعها لأن هؤلاء الأشرار الصهاينة لا ينفع معهم تطبيق القوانين الدولية التي لا يعمل بها أحد اليوم في هذا العالم خصوصا وإن هذه القوانين هم أصحابها (أمريكا ومؤيدوها),

التالي