فعـاليات مدنية من تارودانت تطـالب باستحداث عمـالة جديدة تحت إسم "عمالة إقليـم سوس العالية " (فيديو)

19 نوفمبر 2023 - 16:30

يطالب منتدى سوس العالية، بضرورة استحداث عمالة جديدة بدائرة تالوين وتشمل كلا من قطبي إغرم وأولـوز بكثافة سكانية تتجاوز 110 ألف نسمة حسب إحصاء سنة 2004، إيماناً منهم بأن التقسيم الترابي الحالي الدي يجمع 89 جماعة ترابية بإقليم تارودانت لايخدم مصالح الساكنـة ويضر بتنمية مايناهز 14 جماعة ترابية بنفود دائرة تارودانت الشمالية.

ويرى الباحث سعـيد بركنان، الرئيس الجديد لمنتدى سوس العالية، الذي نال ثقة الجمع العام أمس السبت، بجماعة تاليوين، أن خلاصات التداول بين الفعاليات المدنية بخصوص الوضع التنموي الراهن بشمال تارودانت ماهي إلا تساؤلات كثيرة تفضي لإجابة واحـدة وهي أن الطريق الأولية للحل تتمركز أساسا في الترافع لأجل تعديل التقسيم الترابي الحالي الدي يعيق التنمية بشمال تارودانت.

وحسب بركنان، فإن أسباب القصور التنموي الحالي الدي تعيش تحت وطأته الجماعات الترابية بالدائرة الشمالية لتارودانت، لايكمن في السياسات العمومية ولا في التوجيهات الملكية ولا في مجهود السلطات المحلية، وإنما يكمن في صعوبة ولوج هذه المنطقة وصعوبة تنزيل هذه السياسات العمومية بسبب صعوبة الهندسة الترابية التي تشكل إقليم تارودانت، والتي تعد الفريدة من نوعها بالمغرب بعدد الجماعات الترابية الهائل التي يصعب إدارتها ترابيا لا من طرف السلطات العمومية ورجال السلطة، وهي بالمناسبة القناة المصابة بالعطب والتي سيتم إصلاحها عن طريق الترافع على إحداث عمالة جديدة تحت إسم عمالة إقليم سوس العالية .

سعيد بركنان، منتدى سوس العالية

وأضاف بأن هذه من بين الإنشغالات التي اشتغلنا عليها تحت إطار منتدى سوس العالية الدي أسسته الساكنة المحلية، ومن خلاله اشتغلنا على الأسئلة التنموية التي تطرح واقعياً وعبره وجدنا هذا الجـواب، وليس معناه أن تعديل التقسيم الترابي هو الحل فقط، لكنه يظل الأساس لتمرير مجموع التوجيهات والسياسات العمومية التي تخدم الرفع من مؤشرات التنموية بالمنطقة بتوافق مع كل من يصيغ تلك السياسات العمومية على عدة مستويات، في الحكومة والمجالس المنتخبة والمؤسسات العمومية للعمل على تحقيق تنمية حقيقة تخدم مصالح الساكنة.

واستقطبت أشغال الجمع العام لمنتدى سوس العالية اهتمام العديد من الفعاليات وساكنة مختلف الدوائر الترابية التابعة لتارودانت الشمالية أمس السبت، حيث تأمل الساكنة في أن يكون للمنتدى انعكاسات إيجابية على الترافع بشكل سليم لتحقيق الملف المطلبي الملح لساكنة الجماعات القروية بشمال تارودانت.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

كمال منذ 8 أشهر

مشكل تارودانت في الموارد البشرية بسبب انعدام الكفاءة الإدارية بالإضافة إلى الميزانية التي تذهب الى جيوب الموظفين الاشباح فالمجالس القروية و الجماعية و الإقليمية غارقة باصحاب بطاقة الإنعاش زد على ذلك الصفقات العمومية المشبوهة و التي تمنح لاصحاب الى كل ما من شأنه أن يدهن السير ل يسير و بالتالي تظهر النتائج على أرض الواقع وما تفعله في مصالح البلاد و العباد .. اش خاصك ا تارودانت التقسيم امولاي ...

التالي