ابن كيران يلتمس من الملك العفو عن كتاب الرأي والصحافيين... ويقول: فهمنا الدرس جميعا

13 يناير 2024 - 16:30

التمس عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إصدار عفو عن الصحافيين والمدونين وكتاب الرأي، وقال إن المكان الطبيعي للصحافي توفيق بوعشرين اليوم هو منزله، “وإن كان ولابد من درس فقد فهمناه جميعا”، وفق تعبيره.

وأوضح ابن كيران، في افتتاح المجلس الوطني لحزبه اليوم السبت ببوزنيقة، أن المناسبة اليوم “مواتية لبث دينامية ونفس سياسي وحقوقي جديد، وإيجاد الصيغة المناسبة واستحضار روح الإنصاف والمصالحة، والمبادرات الملكية التي تُعمل حق العفو الكريم في ملفات المحكومين على خلفية بعض الاحتجاجات الاجتماعية والصحفيين وكتاب الرأي والمدونين”.

التقرير السياسي الذي قدمه ابن كيران أمام أعضاء حزبه، أكد أن النفس السياسي الجديد، يجب أن يكون “في إطار السيادة الوطنية والمساطر والمؤسسات الدستورية، بما يحصن المكتسبات والتراكمات التي حققتها بلادنا، ويرسخ حرية التعبير والصحافة والإعلام، ومختلف الحقوق والحريات الدستورية، ويعزز صورة بلادنا في المجال الديمقراطي والحقوقي، وفقا للروح التي جسدتها الرسالة الملكية السامية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان”.

وعلى المستويين السياسي والديمقراطي، سجل التقرير أن “التدبير الحكومي الراهن كشف عن توجه تراجعي مضاد لنص وروح دستور 2011، حيث تجلى ذلك، في تمرير الحكومة بواسطة أغلبيتها البرلمانية العددية لقانون إحداث لجنة مؤقتة لتدبير قطاع الصحافة والنشر، عوضا عن هيئة منتخبة، في خرق سافر لشرطي الديمقراطية والاستقلالية في التنظيم الذاتي لقطاع الصحافة المنصوص عليه في الفصل 28 من الدستور”.

وسجل التقرير أيضا، “الارتباك الحكومي بخصوص قطاع الصيادلة من خلال اعتماد مرسوم بقانون رفضه البرلمان معارضة وأغلبية، وهو ما يكشف عن عودة نزوعات تحكمية وتدخلية تضرب استقلالية الهيئات المهنية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي