هيئة المهندسين المعماريين تبدي استعدادها لتقديم الدعم والخبرة في إعادة تأهيل المناطق المتضررة من الزلزال

14 يناير 2024 - 11:00

أكد رئيس المجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين بالمغرب، شكيب بن عبد الله، أمس السبت بمراكش، عزم الهيئة الراسخ على تقديم دعمها وخبرتها في إعادة تأهيل المناطق المتضررة من زلزال 8 شتنبر الماضي.

وأبرز بن عبد الله، خلال أشغال اليوم الوطني الـ38 للمهندس المعماري، التعبئة الطارئة لأزيد من 470 مهندسا معماريا على إثر الزلزال الذي ضرب منطقة الحوز، للمساهمة في إعادة إعمار المناطق المتضررة.

وفي هذا السياق، شدد على الجهود التي بذلت من أجل إعادة إيواء الأسر المتضررة، وإشراكها في عملية إعادة التأهيل والإسكان، وأيضا احترام وحماية وصيانة التراث المعماري بهذه المناطق وكافة مناطق المغرب.

وشدد على أهمية البناء المضاد للزلازل لحماية الأرواح في حال وقوع كوارث طبيعية، مشيرا إلى أن التقنيات التقليدية المستخدمة في هذه البنايات أبانت عن استدامتها وصمودها مع مرور الوقت.

وأوضح في هذا السياق، الطابع الاستعجالي للتفكير في إصلاح الأضرار التي خلفها الزلزال مع الحرص على حماية هذا التراث المعماري.

وعرف هذا اللقاء حضور عدد من الضيوف الأجانب من بينهم ليلى بن جدو، رئيسة هيئة المهندسين المعماريين التونسيين، وريجينا جونتييه، رئيسة الاتحاد الدولي للمهندسين المعماريين، ودوناتيان كاسييت كالوم، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين بإفريقيا، وأمير تركي، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين بحوض البحر الأبيض المتوسط، وفودي ديوب، رئيس اتحاد المهندسين المعماريين الناطقين بالفرنسية في إفريقيا.

وناقش اللقاء المنظم من قبل الهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين بشراكة مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، موضوع “المهندسون المعماريون وحالات الطوارئ: آفاق متكاملة لإعادة إعمار مستدامة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي