كأس الاتحاد الإفريقي: "كاف" يدين "الانتهاكات الأمنية وتصرفات الجماهير" ضد نهضة بركان

20 مايو 2024 - 17:15

أحال الاتحاد الإفريقي لكرة القدم « كاف » إلى الجهات المعنية ما وصفه بـ »الانتهاكات الأمنية وتصرفات الجماهير غير المقبولة »، أثناء وبعد مباراة إياب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي (الكونفدرالية)، بين الزمالك المصري وضيفه نهضة بركان على استاد القاهرة الدولي الأحد.

وأحرز الزمالك لقب كأس الكونفدرالية للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نهضة بركان إيابا بهدف وحيد، وتوج بقاعدة الهدف خارج الأرض بعد خسارته ذهابا 1-2 في بركان الأحد الماضي.

وقرر « كاف » حسب بيان صادر على موقعه الرسمي الإثنين « إحالة القضية إلى الجهات المعنية واللجان المختصة في الاتحاد للتحقيق فيها واتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة، بشأن ما حدث من سلوك نادي الزمالك ولاعبيه ومسؤوليه وأي طرف آخر أثناء المباراة وبعدها ».

وشهدت المباراة أحداثا تتعلق بالحضور الجماهيري والإعلامي، حيث فشلت مجموعة من الجماهير حاملة التذاكر في الدخول إلى المدرجات الممتلئة عن آخرها. كما فشل عدد من حاملي بطاقات الإعلاميين في الوصول إلى المقصورة الخاصة بهم، حسبما ذكر مصدر في « كاف » لوكالة فرانس برس.

كما وقعت أحداث تدافع عقب نهاية المباراة عند البوابة التي تفصل بين المقصورة الرئيسية وأرض الملعب، مما تسبب في تعطيل نزول وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي، رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي وأعضاء لجنته التنفيذية، بالإضافة إلى مسؤولي ناديي الزمالك ونهضة بركان للمشاركة في مراسم تسليم الكأس والتي تأخرت قرابة 45 دقيقة.

وحسب المصدر، تواصل الأمر في مراسم تسليم الكأس، حيث امتلأت منطقة المنصة المخصصة لعملية المراسم بالعشرات من الأشخاص غير المصرح لهم بالتواجد فيها، مما أدى لحصول بعض الهرج وعدم تمكن ممثلي وسائل الإعلام من القيام بمهامهم في التقاط الصور الرسمية.

ومن المنتظر أن تقوم لجان المسابقات والانضباط ولجنة الأمن والسلامة في الاتحاد الإفريقي بمناقشة التقارير الواردة من منسقي المباراة واتخاذ القرارات اللازمة.

ويستضيف استاد القاهرة الدولي السبت المقبل مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي المصري والترجي التونسي. وانتهت مباراة الذهاب في تونس العاصمة بالتعادل السلبي السبت الماضي.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي