مصدر من داخل تيار الزايدي: لن نؤسس فريقا برلمانيا

12 أكتوبر 2014 - 21:59

نفى مصدر من داخل تيار أحمد الزايدي المناوئ لإدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لـ”اليوم24″، عزم التيار تأسيس فريق برلماني معزول عن رئيس الفريق إدريس لشكر.

وقال المصدر نفسه، انه لا يمكن من الناحية القانونية  تاسيس فريق برلماني ، بحيث تاسيس الفريق يكون في بداية الولاية التشريعية أو منتصفها، مضيفا ان مجموعة البرلمانين داخل الاتحاد الاشتراكي التي هي على  خلاف مع لشكر رئيس الفريق  قرروا مواصلة العمل كفريق برلماني باسم الاتحاد الاشتراكي، وسيتحملون مسؤوليتهم ويؤدون المهام التي من أجلها انتخبوا وفقا لما يعطيهم القانون من حق في التشريع ومراقبة العمل الحكومة والقيام بأدوارهم النيابية.

هذا وقد قرر تيار أحمد الزايدي، مقاطعة جميع أنشطة الفريق التي يقودها لشكر، وهو ما جسدوه من خلال عدم حضورهم للقاء الفريق الأسبوعي، وكذا اللقاء التنسيقي للمعارضة، بالإضافة لليوم الدراسي الذي نظمه الفريق بمقر البرلمان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نفس اتحادي منذ 7 سنوات

لو أراد الاستاذ الزايدي فعلا الاغتناء لتسلق بفضل قرابته من المخزن كما تقول صاحب التعليق الاول من تسلق المناصب و المسؤوليات ولاكتنز الملايير من داخل الاذاعة و التلفزة بالسكات كما فعل آخرون و نعرفهم جميعاً الرجل كان له موقف وله شجاعة للقول لا ويريد فعلاً العمل من اجل الوطن ومن اجل مواقفه الوطنية أكيد كانت هناك أخطاء لكن ليس كالخطأ الحالي ! ادريس !؟ لا توجد زلة أكبر من هاته و هنيئا لكم بلشگر رئيساً هو مولاكم فاتبعوه !

سفيان منذ 7 سنوات

كم عدد برلمانيي تيار الزايدي؟؟ من هو هذا الزايدي؟ و ما هو تاريخه؟ هذا الاعلامي الممخزن الذي اشتغل في وزارة الداخلية و الاعلام خلال فترة ادريس البصري يوم كان الاتحاديون الحقيقيون يقمعون و يعذبون في السجون و يوم كانت منابرهم الاعلامية تحجز كان هذا المدعو الزايدي يلعب دور بوق النظام و عبدا لسيده ادريس البصري للاسف الاتحاد الاشتراكي اقتحمه عناصر مشبوهة ممخزنة و اصحاب الشكارة و تسلقوا الى مناصب قيادية في وقت وجيز في حين تمت ازاحة الاتحاديين الحقيقيين و تهميشهم و هذا هو سبب ما وصل اليه الاتحاد من تشردم