كاتب فرنسي: الجزائر لها يد في الازمة بين المغرب وفرنسا

28 يناير 2015 - 22:13

سوء التفاهم الكبير بين المغرب وفرنسا ليس حكرا فقط على مشاكل ثنائية بين البلدين، فالجارة الشرقية للمغرب، بدون شك، لها يد في هذا الخلاف الذي تأجج منذ سنة، ولم يتحدد الى الان ما من شانه ان يطفيء النار المشتعلة. هذا الموقف هو ما عبر عنه “بيير فيرمران”، أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة باريس1، والمتخصص في الشأن المغاربي. هذا الاخير أكد أن وصول فرانسوا هولاند إلى السلطة في فرنسا أعاد التوازن إلى علاقات لبلاده لصالح الجزائر على حساب المغرب وهو ما لم تتقبله السلطات في الرباط حتى الآن.
وقال فيرمران في حوار بجريدة الرأي الفرنسية انه “ليس من مصلحة السلطات الفرنسية الاختيار أو التمييز بين المغرب والجزائر كأصدقاء، لأسباب جيوسياسية واقتصادية وأخرى متعلقة بالهجرة، وملفات عديدة”. هذان البلدين فيهما شعبان متقاربان، يقول المتحدث ذاته، مصيفا أنهما “يتقاسمان نفس الثقافات وأكثر من قرن من التاريخ مع فرنسا”.
ويشير الى انه بعد الحرب الجزائرية، مالت الكفة كثيرا نحو المغرب، لكن المنطق يقول إنه من الضروري الحفاظ على توازن سياسي، حتى ولو كان صعبا الحصول عليه في ظل وجود أزمة الصحراء الغربية التي أساءت إلى العلاقات المغربية الجزائرية، على حد تعبيره.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد منذ 7 سنوات

المغرب كبير بشعبه وتاريخه وملكه وحكومته من يريد سوء او كيد للمغرب فلهم اجعل كيدهم في نحرهم

مهدي منذ 7 سنوات

ادهب الى الجحيم انت و فرنسا .

خالد منذ 7 سنوات

الموقف الجزائري من المغرب لن يتغير لا في الوقت الراهن ولا في الزمن المنظور ولا في الزمن المتوسط ولا في الزمن البعيد واذا تغير فقد (قد) يتغير في الزمن الابعد. المغرب اذن حين يسقط في خزعبلات السلوكات الصغيرة (مثل واقعة استدعاء مدير المخابرات المغربية من قبل العدالة الفرنسية للتحقيق معه حول تهمة اطلقها مخبول) المغرب اقول هو المخطىء. على المغرب ان يعي ان فرنسا الى جانبه انفع له واصلح (من المصلحة) من ان يباعد بينه وبين فرنسا. من المؤسف ملاحظة ان المغرب في سياسته الخارجية مثل تلميذ بطيء التعلم....مؤسف مؤسف حقا...