أبو حفص " تبا لكم أيها المتزوجون ...إرحموا عازب قوم ذل "

14 فبراير 2015 - 17:50
طلب ابو حفص من جميع المتزوجين ضرورة احترام مشاعر العزاب بمناسبة حلول” السان فالانتاين ” عيد الحب الذي يصادف 14 فبراير من كل سنة .
وطالب عبد العزيز رفيقي خلال تدوينة مطولة على جداره بالفايسبوك جميع المتزوجين أخد الحيطة والحذر، وتبادل التهاني بين الازواج بعيدا عن الاشهار بذلك ، واستعرض جانبا من محنة العزاب في العالم الازرق حيث قال ” اتقوا الله أيها المتزوجون في عزابكم….ارحموا ضعفهم…ارحموا حرمانهم…ارحموا قهرهم….لا تحدثوهم حديث الزواج…و لا تكسروا خواطرهم بالحديث عن حبكم و محبوبكم ….لا تحملوا قلوبهم الضعيفة ما لا تطيق بذلك الاسهال الذي يصيبكم و أنتم تحدثونا عن مشاعركم و عواطفكم تجاه أزواجكم”.
ووصف رفيقي قلوب بعض المتزوجين بالمتحجرة ، وذكرهم بما  منه الله عليهم من نعم ، والرفق بالعزاب في هذه النقطة بالذات بحيث منهم من يحتضن وسادته ومن العازبات من تكتفي ب” ننوسها ” مضيفا ” ألا تستحضرون و أنتم تأوون إلى فرشكم و تحتضنون أزواجكم و تنعمون بدفئهم..حالة ذلك العازب المقهور الذي لا يجد إلا وسادة يعانقها و تعانقه…أو تلك العازبة المقهورة التي اتخذت من (نونوسها) مؤنسا تكذب المسكينة على نفسها و تسميه أجمل الأسماء كأنه من لحم و دم……ألا تتذكر حالهم البئيس حين يهاجمك كابوس ليلي يفزعك في نومك…فتفتح عينك فتجد بقربك من يزملك و يدثرك….و ذلك المسكين و المسكينة لا يجدان إلا حائطا أسود يتفلان عليه ثلاث تفلات و يستعيذان بالله من الشيطان الرجيم….“.
وطالب رفيقي في نهاية تدوينته من أصدقائه بالعالم الازرق عدم الرد والعتاب عليه ، معلنا تضامنه الكامل مع العزاب قائلا” …اش هاذ الحكرة يا لطيف تبا لكم أيها المتزوجون ثم تبا….تعرفون نعمة الله ثم تنكرونها…..إرحموا عازب قوم ذل.”

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AHMED منذ 6 سنوات

Moi j'ai bien compris ce que dit Abou hafss, car j'ai perdu ma femme et je suis devenu célibataire à l'âge de 70 ans

jamal منذ 6 سنوات

لا أدرى من المسكين هل العازب أم المتزوج؟

abdennour منذ 6 سنوات

Abou hafsse ..j'ai cru que tu es un sage ...lol..dommage j'ai rien compris de ton discoure

احمد منذ 6 سنوات

هل يعترف ابو حفص بالفالانتاين،وتبادل عبارات المحبة في هدا اليوم

lissam منذ 6 سنوات

sad9ta ya2aakhi koullaaa sid9e 2ouhayiiiik

لمهيولي منذ 6 سنوات

معاناة العزاب والشعور بالإحباط وبالخيبة يأتيهم من العزاب مثلهم أكثر مما يأتيهم من المتزوجين.في العزاب طائفة من الكذابين السيئين ذلك أن الواحد منهم عندما يقابل صديقه العازب يبدأ يسرد له مغامراته الكاذبة مع الفتيات وكيف أنهن يبحثن عنه في كل مكان ويرسلن له الرسائل عبر الهاتف و يتلهفن على معاشرته لكنه هو يتحاشاهن لأنه شبع من هذا النوع من الفتيات...كذب في كذب يقول هذا الكلام ليرفه عن نفسه وربما لأن محاولاته ربط علاقة مع أي فتاة باءت بالفشل .مثل هؤلاء الكاذبين والكاذبات يثق فيهم أصدقاؤهم فيعتبرون أنفسهم سيئي الحظ قليلي الخبرة و يتخيل إليهم أن أصدقاءهم هؤلاء يعيشون في النعيم.

التالي