المعتقلة السياسية فاطنة البويه: المرأة تقهر السجن الذي يقهر الرجل!

20 فبراير 2015 - 20:55
“المرأة تقهر السجن، والرجل يقهره السجن”، بهذه العبارة أنهت المعتقلة السياسية فاطنة البويه مداخلتها خلال اللقاء الذي احتضنه رواق المجلس الوطني لحقوق الانسان، زوال اليوم الجمعة ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب للحديث عن أدب السجون.
وكشفت المتحدثة ذاتها، أن تعامل المرأة داخل السجن هو مختلف جدا عن تعاملها وهي حرة طليقة، “اكتشفت خلال مدة اعتقالي شجاعة النساء وقوتهن وصمودهن ومواجهتهن” تشرح المعتقلة السياسية السابقة.
وشددت البويه على تسيمة أدب السجون ب”الصوت المخالف للأصوات المتشابهة”، معتبرة أن الأدب النسائي السجني هو “أدب جديد في المغرب، يؤثت لبناء الديمقراطية”، مؤكدة أن تجربتها في السجن مكنتها من التعرف على العنف السياسي في نسخته الأنثوية.
من جهتها قالت الروائية باتول محجوب والتي الفت روايتين هما: “مرثية رجل” و”وجع جنوبي”، إنها لم تخض تجربة السجن ولكنها ضحية من “خارج الأسوار”، بعد اختطاف والدها وشقيقها وهي لا تتجاوز ثماني سنوات “اتجهت للكتابة كوسيلة للهروب والتعبير حين كانت الأفواه مكممة”.
وكشفت باتول أن رواية “مرثية رجل” الصادرة قبل تسع سنوات ونم حظر نشرها الى غاية 2013 هي “عصارة وجع وغياب واغتصاب لطفولتي واجهاض أحلامي أيضاً..كانت البداية بكتابة رسائل الى والدي المختطف وكنت أجمعها في انتظار قراءتها على مسامعه، لكنه استشهد داخل قلعة مكونة”.
وأنهت باتول مداخلتها بالتأكيد أنه رغم الكتابة إلا أن الوجع لا يزال مستمرا “شفائي لا يزال بعيدا..لأنني كبرت والجُرح بداخلي”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي