بالوثائق..كل ما تنبغي معرفته عن تعويضات رجال السلطة

02 مارس 2015 - 12:20

أعاد مشروع المرسوم الخاص بمنح رجال السلطة الملحقين بالإدارة المركزية تعويضات سخية عن السكن، والمعروض على حاليا أنظار الحكومة، موضوع التعويضات المالية لهذه الفئة من موظفي الدولة إلى الواجهة، حيث استأثر الخبر طيلة يومي نهاية الأسبوع بكثير من التداول والنقاش في الأوساط الشعبية.

“اليوم24” حصل على المعطيات الكاملة الخاصة بالتعويضات المالية الرسمية لرجال ونساء السلطة، والتي سيُضاف إليها تعويض خاص بالسكن يصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين سنتيم شهريا.

فبينما يعود تاريخ إصدار مرسوم يحدّد طبيعة ومقدار هذه التعويضات إلى منتصف الثمانينيات، يُعتبر وزير الداخلية السابق شكيب بنموسى المسؤول عن إصدار سلسلة من النصوص، قوانين ومراسيم، أبرزها “قانون في شأن هيئة رجال السلطة”، والذي صدر في عهد حكومة عباس الفاسي صيف العام 2008.

هذا القانون نصّ على إصدار عدد من المراسيم التي تحدّد مقادير بعض التعويضات التي يستفيد منها رجال ونساء السلطة، آخرها المرسوم الذي تستعد حكومة ابن كيران لإصداره، والخاص بصرف تعويض خاص عن السكن.

مصدر من وزارة الداخلية قال لـ”اليوم24” إن جميع رجال السلطة المنتشرين في الأقاليم خارج العاصمة الرباط، يستفيدون بعلا من تعويضات عن السكن، فيما بقي الملحقون بالادارة المركزية “محرومين” من هذه التعويضات، وهو ما جاء مشروع مرسوم حكومة ابن كيران لتداركه.

وفيما حدّدت المراسيم التي أصدرها بنموسى كملاحق لقانونه الجديد الخاص بهيئة رجال السلطة الدرجات والأرقام الاستدلالية المحدّدة لأجور رجال السلطة، بقي الأجر الخام لهذه الفئة من موظفي الدولة شبه سرّي، حيث تتضارب الأنباء حول قيمته الفعلية.

مصدر موثوق أحال “اليوم24” على برنامج معلوماتي يندرج ضمن الخدمات التي يوفّرها الموقع الرسمي لوزارة الوظيفة العمومية، والذي يسمح لزواره بمعرفة تفاصيل أجور جميع فئات موظفي الدولة.

البرنامج كشف عن أن أجور رجال السلطة تتراوح بين 14 ألف درهم صافية يتلقاها القائد المتخرّج من مدرسة تكوين أطر وزارة الداخلية، إلى جانب سكن وظيفي تتولى الإدارة دفع سومته الكرائية.

ويرتفع هذا الأجر إلى 40 ألف درهم، وهي قيمة ما يتلقاه العامل الممتاز الأعلى رتبة ضمن رجال السلطة، إلى جانب السكن الوظيفي وامتيازات أخرى.

قيمة الأجور الصافية لرجال السلطة التي يعلن عنها موقع وزارة الوظيفة العمومية، لا يحتسب تعويضا إضافيا سنّته حكومة عباس الفاسي، وهو تعويض عن التمثيل.

وباحتساب قيمة هذا التعويض إلى جانب التعويض الجديد عن السكن الذي تعتزم حكومة ابن كيران منحه لرجال السلطة بالرباط، ستصبح أجور رجال السلطة الصافية متراوحة بين 20 ألف درهم لأصغر قائد، و80 ألف درهم للولاة.

أجور وتعويضات العامل والباشا والقائد والخليفة: 

أجر عامل ممتازأجر الباشا أجر الخليفة أجر القائد

 

كلمات دلالية

حكومة ابن كيران
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كمال منذ سنتين

بالفعل زهيد بالمقانة مع ما يسديه رجل السلطة من خدمات، لكن الفئة الأكثر تضررا هي أعوان السلطة أجر جد زهيد

moha med منذ 4 سنوات

مثلا شحال بغيتيه يتخلص

الهام منذ 6 سنوات

هاد الاجر كيبقا زهييييد جداا مقابل التعب النفسي و الجسدي لرجل السلطه

لاخعلضىىض منذ 6 سنوات

اللهم إن هذا منكر. نحن في أزمات : البطالة و المديونية و الإنكماش الاقتصادي و الأزمة العالمية و التضخم بسبب رفع الدعم ... الخ. فبدل أن نواجهها شجعت الدولة رجال القمع لتستعين بها ضدنا

ملاحظ منذ 6 سنوات

اللهم إن هذا لمنكر

منسقية موظفي الجماعات الترابية منذ 6 سنوات

ويرتفع هذا الأجر إلى 40 ألف درهم، وهي قيمة ما يتلقاه العامل الممتاز الأعلى رتبة ضمن رجال السلطة، إلى جانب السكن الوظيفي وامتيازات أخرى. اذا سمحتم ان تخبرونا عن امتيازات اخرى فانها الاصل اما الراتب فهو استثناء خاصة بالنسبة للولاة والعمال الامتيازات لا يمكن تحديدها لان للعمال صناديق سوداء يصرف منها كيفما يشاء ونتحدى حكومة ابن كيران ان تخرج قانونا مضادا لتحديد هذه الامتيازات وحصرها فمثلا للعامل قصرا يسكنه،وجيش من الموظفين همهم الوحيد هو خدمة السيد العامل في بيته خدما وحشما وسائقين وطباخين وبستانيين و حراسا ومنظفين و... وابن كيران يبخل على موظفي الجماعات الترابية بتعويض قدره 270 درهم وترقيتهم بالشواهد التي حصلوا عليها بجهدهم الخاص وفي اطار تكوينهم الذاتي فبدا من تشجيعهم تقف وزارة الوظيفة العمويمة ورئيس الحكومة في وجههم

التالي