لشكر:الحُكومة وفرت الحماية لنفسها بالسيارات المصفحة ولم تُوفرها للمواطنين

07 أبريل 2015 - 12:33
وجه إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، انتقادات لاذعة للحكومة، موضحا أنه “في الوقت الذي يُفترض أن توفر فيه الحماية للمواطنين، انشغلت بتوفيرها لنفسها من خلال السيارات المصفحة والحرس الشخصي الذي مُنح لكل من عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، والمصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، وأيضا محمد حصاد وزير الداخلية”.

وجاء ذلك في لقاء لإدريس لشكر، صبيحة اليوم الثلاثاء، بمقر وكالة المغرب العربي للأنباء، ضمن فعاليات المُنتدى الذي تُنظمه هذه الأخيرة بشكل دوري، وتستضيف فيه عددا من الشخصيات السياسية في البلاد.IMG_0044

واستغرب لشكر عدم قيام الحكومة بأي ردة فعل بعد خروج مانشيط عريض في الصحافة، يتحدث عن تهديد مُباشر لبعض الشخصيات السياسية من طرف خلايا إرهابية، مُعلقا بالقول إن “الحُكومة لم تفعل شيئا ولم تُحرك ساكنا، في حين تفتخر بتوفيرها لسيارات مُصفحة لوزرائها، وحمايتها لنفسها”.

وشدد لشكر، على أن الحُكومة مهمتها الأولى توفير الحماية للمواطنين، وضمان استقرارهم، مُضيفا في الصدد نفسه “ما عُدنا ندري هل نوفر الحماية لمقراتنا، أم نُحضر للانتخابات أم ماذا؟”.

وبعد أن شدد على ضرورة العمل الجماعي من أجل محاربة الإرهاب والتطرف، استغرب لشكر ما قال إنه “عدم توفير للحماية لبعض الشخصيات السياسية الوارد أسماؤها في لائحة المُستهدفين”، موضحا أن “الأمر لا يتعلق بهذه الشخصيات بالذات، بل بشكل أساسي بالمحيطين بهم”، ليستدل ببعض التجمعات الحزبية التي تضم مئات وآلاف الأشخاص، والتي قال بخُصوصها: “صرنا الآن نخاف ليس على أنفسنا فقط بل حتى المُحيطين بنا”.ادريس لشكر

وفي إشارة منه إلى أن “تسريب” اسمه بالذات من بين قوائم تضم مئات الشخصيات فيه نوع من “تصفية الحسابات”، مُتسائلا “من المسؤول عن تسريبي اسم إدريس لشكر بالذات من بين قائمة تضم أكثر من مائة شخصية؟”.

وفي أعقاب ذلك، قال لشكر “حينما جاءت دعوات التكفير من طرف أبو النعيم وبعض الأشخاص الفرادى، قُلنا هذه تصرفات شخصية”، مُضيفا “لكن الأمر يُصبح خطيرا جدا حينما يتعلق الأمر بجماعة مُنظمة”.

وكشف المتحدث، أن حزبه سيتقدم في الأيام القليلة المُقبلة، بشكاية لدى وزير العدل والحريات، يُطالبه فيها بمُساءلة “كُل الفاعلين المعنويين” الذين لهم علاقة من قريب أو بعيد بهذه التهديدات”، مُعبرا عن أمله في أن “يكون التحقيق مُحايدا ونزيها”، بحسب قوله. في حين أضاف أن حزبه توجه بطلب إلى وزير الداخلية بغرض مُناقشة موضوع هذه التهديدات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ياسين مكناس منذ 7 سنوات

عجبا لحال هؤلاء ) يخاف ميحشم( يحسبون أنهم قادرون على تمثيل الشعب وهم عاجزون على تمثيل أنفسهم

بيوغالم منذ 7 سنوات

مفديييييكش

عزيز منذ 7 سنوات

مناضل فاته القطار يحاول عبثا إيجاد خيط من وهم يرقع به بكارته السياسية

ahmed منذ 7 سنوات

ser fyn tnbeg