العلمي:افريقيا لم تعد تحتاج الى مساعدات إنسانية عابرة وإنما للإنصاف !

08 أبريل 2015 - 12:57
شدد رشيد الطالبي العلمي، رئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي، أن افريقيا لم تعد بحاجة إلى مساعدات إنسانية عابرة، أو إعانات خارجية موسمية، بل “في حاجة إلى علاقات تعاون متعدد الأبعاد وشراكات اقتصادية وتجارية قوية ومتوازنة وعادلة ومنصفة”، وذلك بفضل مقوماتها وثرواتها البشرية الواعدة، ونموذجها التنموي صاعد.
الطالبي العلمي، الذي كان يتحدث في افتتاح اللقاء الخاص بالوزراء الأفارقة بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس المنظمة العالمية للتجارة، الذي تحتضنه مدينة مراكش، اليوم الأربعاء وغدا الخميس، تحت شعار “عشرون سنة للمنظمة العالمية للتجارة: الاحتفال بالنجاحات وتحديات المستقبل”، دعا الى استثمار الفرص الهامة التي يتيحها انضمام الدول الافريقية الى المنظمة العالمية للتجارة، قصد تعزيز المبادلات التجارية وتسهيل الولوج الى الأسواق الدولية، وتقوية القدرة التنافسية للمقاولات، باعتبار أن كل المطالب تشكل مدخلا للاستثمار وتوفير فرص الشغل والزيادة في الناتج الداخلي الخام وارتفاع الاحتياطي من العملة الصعبة ومضاعفة النمو الوطني وتحقيقي التنمية المنشودة.
وأوضح رئيس الاتحاد البرلماني الأفريقي، أنه لبلوغ الغايات المذكورة، تتطلب جهدا مضاعفا والبحث عن أساليب مبتكرة، والتصدي للعوامل التي تؤثر سلبا على التبادل التجاري وتقوية التنسيق بين السياسات الخارجية، مؤكدا أن “المغرب منذ ثمانينيات القرن الماضي اختار أن يؤسس لنموذج تنموي مبني عن الانفتاح لتعزيز موقعه التجاري مع مختلف الدول”.
ولم يخف المتحدث ذاته، أن القارة الافريقية خلال العقدين الماضيين، شهدت تحولات سياسية واقتصادية “عميقة”،   دفعت الأفارقة جميعا إلى الاقتناع بأن “افريقيا تشكل أحد الأقطاب الاقتصادية الكبرى بل وقاطرة للنمو والتنمية على مستوى العالم، وأن مستقبل العالم هو افريقيا”، يقول الطالبي العلمي، الذي أكد أن حجة الأرقام “شاهدة على ذلك”، حيث ان نسبة النمو الاقتصادي في افريقيا هي الأكبر منذ بداية هذا القرن، فضلا عن الطاقات البشرية الهائلة التي تعتبر رافعة لتعزيز البنيات الاقتصادية، وتطوير المبادلات التجارية.

كلمات دلالية

افريقيا مراكش
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.