توتر داخل البيت الرجاوي قبل الرحيل إلى الجزائر

28 أبريل 2015 - 15:36

تعيش مكونات فريق الرجاء الرياضي توترا حادا قبيل التوجه إلى الجزائر لملاقاة وفاق اسطيف، برسم دور ثمن عصبة الأبطال الإفريقية.

وعبر اللاعبون عن استيائهم بعد التصريحات القوية والجريئة التي خرج بها زميلهم فيفيان مابيدي، الذي أشار إلى أن الرجاء يفتقد حاليا للروح القتالية، محملا المسؤولية للاعبين بالدرجة الأولى، الأمر الذي أثار عضب العديد من العناصر، هاته الأخيرة حاولت استفسار مابيدي، في حين أن آخرين ألقوا اللوم عليه بسبب تسرعه في إعطاء أحكام مسبقة حول تراجع أداء الرجاء.

ومن جهتها تحاول جاهدة إدارة القلعة الخضراء من تهدئة الأوضاع داخل البيت الرجاوي، ووضع الخلافات جانبا، على اعتبار أن المجموعة مقبلة على مباراة قوية يوم الجمعة، بحثا عن تعويض الإخفاق المحلي والسير بخطوات ثابتة على مستوى الواجهة الإفريقية، خصوصا أن الجماهير الرجاوية متعطشة للتتويج القاري الذي سيعيد الثقة إلى المجموعة بعد موسم متعثر.

وفي حديث ذي صلة، من المتوقع أن يفوق عدد مناصري الرجاء، الذين اختاروا دعم النسور خارج الديار إلى ألف مشجع، حيث وصلت، يوم أمس الاثنين، أولى المجموعات إلى الجزائر وتضم أزيد من مائة مشجع.

وتسود تخوفات كبيرة من اندلاع أحداث لا رياضية، الأمر الذي يفرض على السلطات الجزائرية تأمين رحلة تنقل الأنصار، وحضورهم في المدرجات، علما أن مباراة الذهاب التي استقبلها ملعب محمد الخامس في الدارالبيضاء مرت في أجواء رياضية، كما تم استقبال جماهير اسطيف الجزائري بشكل جيد، سواء من طرف المنظمين أو جماهير الرجاء، الذين تربطهم علاقة طيبة مع الزوار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.