أميركا: لمحمد السادس سلطة مطلقة والحكومة لا رقابة لها على الأمن

26 يونيو 2015 - 22:33

اعتبر تقرير أميركي صادر عن وزارة الخارجية أن سلطة اتخاذ القرار في المغرب “غير واضحة”، وأن الحكومة الحالية، التي أفرزتها نتائج الإنتخابات بعد إصلاحات دستورية، فشلت في أن تكون لها مراقبة فعلية على السلطات الأمنية.

وقال التقرير، الذي أصدرته الخارجية الأميركية حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم، إنه وعلى الرغم من أن الدستور الجديد منح صلاحيات واسعة لرئيس الحكومة، إلا أن سلطة اتخاذ القرار “ما تزال غير واضحة”، مشيرا إلى أن النظام السياسي في المغرب ملكية دستورية للملك فيها سلطة مطلقة، فهو يرأس المجلس الوزاري، ويمكنه إقالة الوزراء، وحل البرلمان، والدعوة إلى انتخابات مبكرة، أو الحكم بمراسيم.

على صعيد آخر، انتقد التقرير ضعف تمثيلية حضور النساء في المناصب العليا، معتبرا أن “المرأة استبعدت إلى حد كبير من المناصب العليا لصنع القرار”، على حد تعبير التقرير.

أما فيما يخص وضعية حرية التعبير، فذكرت الخارجية الأميركية ما أسمته “تقييد” القانون لها، خاصة فيما يتعلق بالصحافة واستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية. وأشار المصدر نفسه إلى أن الأرقام التي قدمتها الحكومة لعام 2012 كانت قد أظهرت أن 45 صحفيا أو وسائل الإعلام واجه اتهامات جنائية أو مدنية، وهو معدل منخفض مقارنة مع السنوات السابقة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد العزيز داودي منذ 6 سنوات

ومتى كانت امريكا معيارا للحكم على خيارات الشعوب و الدول.يكفينا حكمها على مدللتها اسراءيل.اليست مقابرالعراق وسوريا وليبيا مكذبت لباروميتر قياسها تضاف الى نواميس كثيرة عن احكمها عبر التاريخ عن الدول و الشعوب.المغرب بخصوصيته و تراكماته يسير بسرعته الذاتية الداخلية و لايحتاج لاحكام امريكا و غيرها

عبد العزيز داودي منذ 6 سنوات

ومتى كانت امريكا مرجعا للحكم على ارادة الشعوب يكفينا معيارها في تقييم مدللتها اسراءيل.اوليست نتاءج تقييماتها مقابر العراق ليبيا سوريا.... و للمولوعون بالماركة الامريكية في التاريخ نواميس كثيرة.المغرب يسير بخصوصيته و بملكه على وتيرته و رضى شعبه

HASSAN منذ 6 سنوات

RACHID BZAFE 3LIKE TKOUNE MAGHRIBI

خالد مقتدر منذ 6 سنوات

نحن اكثر منهم في تمثيلية النساء..سواء في الحكومة أو في الكونكرس...امشيو أعطيو الدروس ديارهم لشيء حد آخر.

حميدات سعيد منذ 6 سنوات

هذه الحقيقة بدون تزيين وصباغة .فدستور 2011 يبقى حبر على ورق وحكومة صورية ليست لها اية سلطة سوى تصريف الاعمال ووزراء مجرد كومبارس وأحزاب تتهافت على مواءد المخزن لتقتات من فتاته ونظام قضائي غير مستقل تماما مستورد من الموديل الفرنسي المتخلف .بالاضافة الى التضيق على الاّراء الحرة والمحايدة وتدعيم الفساد والولاءات والزبونية والاقصاء والاحباط

رشيد منذ 6 سنوات

الشعب يريد حكومة ملكية مطلقة من غيرها غادي نشوفو الويلات و الزلط فهاد البلاد العزيزة