جامعة وجدة تستقبل الموسم الجديد بدون رئيس بعد أن أقال بنكيران الرئيس السابق

26 أغسطس 2015 - 13:35

بعد أن أقال رئيس الحكومة الحكومة، عبد الإله بنكيران، رئيس جامعة محمد الأول بوجدة في أكتوبر الماضي، بعد خروقات وشكاوى من أساتذة الجامعة، وباشرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مسطرة اختيار رئيس جديد، يبدو، بعد ما يقارب السنة، أن هذه المدة لم تكن كافية لإعلان رئيس جديدا، خاصة وأن الجامعات تستعد لموسم دراسي جديد بعد أسبوعين.
فحتى الآن لا تزال جامعة وجدة تسير بدون رئيس، على الرغم من توصل بنكيران، قبل شهور، بثلاثة أسماء من طرف اللجنة الانتقاء المكلفة بذلك.
ويرجح أن تستمر الأزمة التي عاشتها جامعة محمد الأول الموسم الجامعي الماضي على الأقل في الأسدس الأول من هذا الموسم، بسبب التأخير في تعيين رئيس.
وكانت نقابة التعليم العالي قد وصفت، في بيان أصدرته في وقت سابق، الوضعية التي تعرفها الجامعة بـ”الكارثية”، حيث طالبت المسؤولين بالتدخل العاجل واتخاذ كل التدابير الضرورية لمعالجة وضعها المالي الخطير.
وشددت النقابة على أن عدم الإعلان عن اسم الرئيس الجديد يشكل حالة استثناء، وطالبت الحكومة والوزارة الوصية بإنهائها.
واعتبرت مصادر أن عدم تعيين بنكيران لرئيس يخلف الرئيس المقال خرق للقانون المؤطر للتعيينات في المناصب العليا، الذي يشدد على أن فترة التعيين بالنيابة لا يجب أن تتجاوز ثلاثة أشهر.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي