حجيرة: التحالف مع البام في وجدة مستمر وطالبنا بنيابتين فقط!

22 سبتمبر 2015 - 22:50

خلق بيان حزب الاستقلال، الذي أصدره، أمس الاثنين، مباشرة بعد تأجيل جلسة انتخاب الرئيس للمرة الثانية، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، جدلا كبيرا في مدينة وجدة، واعتبره بعض المتابعين بأنه “رصاصة الرحمة”، التي أطلقت على تحالفه مع البام، خصوصا أنه تضمن إشارة واضحة بأن حليفه ليست له الإرادة الصادقة لإنجاح الاتفاق المبرم.

وفي هذا السياق، كشف عمر حجيرة، وكيل لائحة حزب الاستقلال، ومرشح التحالف لرئاسة مجلس المدينة، أنه إلى حدود أمس، لم يتوصل الطرفان إلى اتفاق حول توزيع النيابات، قبل أن يؤكد بأن حزب الاستقلال طالب بنيابتين إلى جانب الرئاسة “نحن راعينا الفارق العددي، ولكن الاستقلاليين يؤكدون مبدأ المشاركة في التسيير”، يسترسل المتحدث ذاته.

وكشف المتحدث نفسه في اتصال هاتفي مع “اليوم24” أن الخلافات بين الطرفين تتجه إلى الحل “مشكلتنا أننا كنا نعقد لقاءات متأخرة ولم نتمكن من التوصل إلى اتفاق” يضيف حجيرة، الذي أكد أيضا استمرار تحالف حزبه مع حزب الأصالة والمعاصرة لتشكيل مجلس المدينة “مباشرة بعد تأجيل جلسة، أول أمس الأحد، اتصل بي الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، وبعد توضيح الصورة أكد لي  ضرورة الاستمرار في التحالف مع البام من أجل تشكيل المجلس سيرا على الاتفاق الذي عقده الحزبان في مدينة وجدة، والذي بموجبه صوت أعضاء من حزب الاستقلال لصالح مرشح البام في مجلس الجهة عبد النبي بعيوي، الذي انتخب رئيسا للجهة”.

وقال المصدر ذاته، إنه لا يمكن فك الارتباط مع البام لأن التحالف قدم مرشحا واحدا، والدليل على استمرار هذا التحالف أن المستشارين الاستقلاليين في المجلس الإقليمي “سيصوتون اليوم لصالح مرشح البام”، يضيف المتحدث نفسه.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

A. Cha منذ 7 سنوات

Chabat, Hjira (1-2), Ghallab, Badou et bien d'autres, tous de la même école, de la même " classe " , tous imbibés du néocolonialisme, hégémonie, arrogance, revirements spectaculaires, chantages, élitisme excessif et népotisme aveugle. De vrais judas opportunistes mais inconscients de leur situation et du mépris du peuple à leur égard. Une maladie chronique que Bouya Omar ne peut "guérir" Réveillez vous, le peuple n'est plus ignorant comme il y a un demi siècle !

محمد منذ 7 سنوات

اسيد بعدونا ما باغيناكش وكان بغاكم الشعب وكان صوتو عليك شاد ف الكرسي بحال شي علكة لا انت لا داك الامي ديال بيوي الله ينعل لي ما يحشم استغليتو الضعفاء فرقتو عليهم الزيت فرينة و المال و الخرفان باسم جمعية خيرية باش نجحوكم .ماقدرتوش حتى تحالفو تقدرو تسيرو

MOMO13 منذ 7 سنوات

M.Chabbat est dans la tourmente :il faut qu'il engage quelqu'un pour lui noter tout ce qu'il a dit au jour J , J+1 . j+2 et ainsi de suite. M. Chabbat est victime de trous de de mémoires tellement graves qu'il ne sait pas maintenant s'il fait partie de la majorité ou de l'opposition M EL OUARDI N'AURAIT PAS DU FERMER BOUYA OMAR