هكذا يستثمر اللاعبون المغاربة أموالهم

14 أكتوبر 2015 - 09:00

تأمين المستقبل بعد نهاية المشوار الكروي أو الاستثمار في مشروع يدر دخلا إضافيا، ظل توجها لمجموعة من اللاعبين المغاربة، تحسبا لما قد تخبئه الأيام المقبلة، خصوصا أن مجموعة من اللاعبين السابقين يعيشون وضعا اجتماعيا صعبا بعدما “دارت عليهم الأيام”، وتحولوا من مشاهير إلى أشخاص عاديين يبحثون عن لقمة العيش بعد غدر الزمان.

 

المقاهي.. الخيار الأول

الاستثمار في المقاهي يعتبر المشروع الأول الذي يفكر فيه اللاعبون، وهو ما يفسر توجه أغلبية اللاعبين، سواء السابقين أو الحاليين، نحو هذا الاختيار لاعتبارات عديدة أهمها أنه لا يتطلب تجربة كبيرة مقارنة مع باقي المشاريع.

ويرى مراد حديود، الدولي السابق، أن توجه اللاعبين نحو الاستثمار في المقاهي أملته بساطة المشروع، فضلا عن اعتبارات أخرى، وقال لـ” اليوم 24″  إن تسيير المقهى أمر بسيط مقارنة مع مشاريع أخرى لأنك تكتفي فقط بالمراقبة لضبط الأمور.

وأضاف” الاستثمار في مجال يجهله اللاعب قد يعرضه للخسارة كما وقع في حالات عديدة لبعض اللاعبين، وهو ما يجعل البوصلة تتوجه صوب مشاريع مدرة للربح يكون فيها هامش الخسارة قليلا”.

وشدد حديود، مالك مقهى في مدينة تمارة، على كون المقهى مكان لتجمع الأصدقاء والأحباب، وزاد” المكان أرضية لمناقشة مواضيع الكرة وتجمع الأصدقاء، يزورني كل من بيضوضان وبوعبيد والحداوي ومجموعة من المدربين والفنان حسن مكيات والمغني حجيب والبطل العالمي أمروش وأعضاء فريق اتحاد تمارة، فضلا عن مجموعة من الصحافيين”.

وقال حديود إنه استثمر، أيضا، في الحلاقة وتموين الحفلات، والمقهى التي يملكها بتمارة تتوفر على ناد للعبة البيلياردو.

 

لاعبون اختاروا المقاهي

عديدون هم اللاعبون الذين فضلوا الاستثمار في المقاهي بالنظر إلى عدم تطلبها لخبرة أو دراية كبيرة،  كما هو الشأن بالنسبة إلى كل من عزيز بودربالة، وبادو الزاكي، وصلاح الدين بصير، والطاهر لخلج، ولاعب الجيش الملكي، المهدي النغمي، وبوعبيد بودن، ويوسف السفري، ويوسف شيبو، وسفيان العلودي، ومصطفى الشادلي، وفتحي جمال، ومراد فلاح، في وقت يفكر عبد السلام بنجلون في بناء مقهى بمدينة أسفي على غرار سمير الزكرومي الذي ينتظر انتهاء الأشغال، التي باشرها لافتتاح مقهى في مدينة الجديدة.

وبعيدا عن فكرة المقاهي، اختار عبد الرحمن لمساسي الاستثمار في مطعم وحسن فاضل، مدرب اتحاد تمارة، الاستثمار في معدات الحفر والبناء ومصطفى لمراني في المعدات الرياضية، فضلا عن لاعبين آخرين فضلوا الاستثمار في مجال البناء.

وقال النغمي، لاعب الجيش الملكي، إن اللاعب دائما ما يكون معرضا للإصابة ولن يقض حياته بالملاعب، وهو ما يفرض تأمين المستقبل تفاديا لمفاجآت مرتقبة.

وكشف الذي يملك مقهي في مدينة قصبة تادلة أن المقاهي مشاريع ناجحة، وختم “اللاعب لا يتوفر على تقاعد، وهو ما يفرض التفكير في نشاط جانبي يكون موردا للرزق يؤمن به مستقبله”.

 

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

said منذ 6 سنوات

Raza9 dialak maktob lik 3indama takono fi batni omika kama ja fi lhadit charif